سما
تماس با من
پروفایل من
نویسنده (های) وبلاگ سما
آرشیو وبلاگ
      اعتقادی (بنام خدا آزادی وبلاکهای ((طتنجیه )) برای خداست و بهیچ حزب وگروهی وابسته نیست . سما .)
شرح زیارة سید الشهداء الامام الحسین علیه السلام‏ نویسنده: سما - شنبه ٥ آذر ۱۳٩٠

 

بسم اللَّه الرحمن الرحیم‏

الحمدُ للَّه‏الذی جعل الزیارات رافعة للزائرین فی درجات الزیادات حتّى‏ وصلوا، ثمّ اتّصلوا بالمزور فی أعلى المقامات، والصلاة والسلام على العلامات التی لا فرق بینها وبینه سبحانه إلّا بالوحدة والکثرة من الکمالات التی لا تعطیل لها فی کلّ مکان، ولعنة اللاعنین على منکری ذلک فی جمیع الأوقات والأزمان فی کلّ مراتب الإمکان.

 


 

 

 

أمّا بعد؛ فیقول العبد المقصّر القاصر ابن محمّد جعفر محمّد باقر- غفر اللَّه له ولوالدیه ولجمیع المؤمنین والمؤمنات-: لمّا کانت الزیارة المرویّة فی الکافی لسیِّد الشهداء- علیه آلاف التحیّة والثناء- تضمّنت معانی لطیفة، ومقامات شریفة لآیات اللَّه سبحانه، أحببتُ أن اشیر إلى بعض معانی فقراتها لیکون ذکرى للمؤمنین فی زیارتهم له علیه السلام لعلّ اللَّه یرحمنی ببرکتهم، ویغفر لی بشفاعتهم.

 

فأقول: قد کفى فی الاعتماد والاعتقاد بمضامینها روایة الکلینی والصدوق والشیخ الطوسی رحمهم الله فی کتبهم، وکذا الشیخ الحرّ العاملی والمجلسی علیهما الرحمة وسائر العلماء من أضرابهم وأمثالهم، وهم السابقون السابقون اولئک المقرّبون،  والسابقون الأوّلون اولئک الذین هدى اللَّه فبهداهم اقتده، إذ لا ریب فی دیانتهم وأمانتهم وصدقهم ووثاقتهم وعدالتهم وعلمهم؛ إذ هم الذین أخبر المعصومون علیهم السلام فی أحادیث متواترة لفظاً ومعنىً بقولهم: «إنّ لنا فی کلّ خلف عدولًا ینفون عن دیننا تحریف الغالین، وانتحال المبطلین، وتأویل الجاهلین». وقد صرّح کثیر منهم بصحّة صدور ما فی کتبهم من الأحادیث عن المعصومین علیهم السلام بحیث یکون حجّة بینهم وبین ربّ العالمین،  فلایوجد فیما ضمنوا صحّة صدوره عن الصادقین علیهم السلام ما لیس منهم علیهم السلام؛ لأنّهم مأمورون بنفی ما لیس من دینهم عن دینهم، وقد نفوا تحریف کلّ غال وانتحال کلّ مبطلٍ وتأویل کلّ جاهلٍ. وإن وجد فی رجال أسنادهم غال أو مبطل أو جاهل أو مجهول أو مهمل فلیس ذلک لأجل اعتمادهم على هؤلاء وجواز الأخذ عنهم ولزوم تصدیقهم، بل اعتمادهم على القرائن المورثة للقطع والیقین بأنّ ما رووا هو الصادر عن الصادقین المعصومین علیهم السلام وبأنّ ما رووا کانت موجودة فی سائر الکتب الموجودة عندهم المعتبرة المعتمدة علیها، ولأجل [عرض‏] کتبهم على المعصومین علیهم السلام وتصحیحهم علیهم السلام وأمرهم بالأخذ بما فی کتبهم کتب ابن فضّال وأضرابهم وسائر القرائن الموجبة للأخذ والاعتماد، کیف لا وهم العدول والنافون الذین لولاهم لاندرس آثار الدِّین وانمحى سنن سیِّد المرسلین علیه وآله صلوات المصلّین. وکیف یحصل الاعتماد بتوثیق أضراب الکشّی رجلًا من الرواة ولم یحصل الاعتماد بضمانة أمثال الکلینی والصدوق علیهما الرحمة بصحّة صدور ما فی کتبهم عن المعصومین علیهم السلام، عصمنا اللَّه عن الغفلة التی حدثت بین المستحدثین فی تنویع الأحادیث المدوّنة من المقرّبین إلى صحیح وحسن وموثّق وضعیف بعد ضمانة صحّة صدورها عن المعصومین علیهم السلام. کیف لا ولا یمکن للمستحدثین قدح فی حقّ السابقین، کیف لا ولا یوجد قادح فی اللاحقین للسابقین، والحمد للَّه‏ربّ العالمین، فإن غفل غافل بأنّ الضامنین والسابقین وإن کانوا عالمین عادلین نافین عن الدین تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین، لم یکونوا معصومین عن السهو والنسیان فذلک مورث لاضطراب اللاحقین فی قبول ضمانتهم والاقتداء بهم، فیوجب ذلک تنویع الأحادیث والاجتهاد بأنفسهم فی حال رجال سند اولئک السابقین، فتلک الغفلة حدثت عن غفلة حال المعصومین علیهم السلام، فإنّهم علیهم السلام جعلوهم حکّاماً لهم کما کانوا علیهم السلام حکّاماً للَّه‏تعالى کما ورد فی أخبار متواترة لفظاً ومعنىً، کقوله علیه السلام: «أمّا الحوادث الواقعة فارجعوا فیها إلى رواة حدیثنا، فإنّهم حجّتی علیکم، وأنا حجّة اللَّه». و کقوله علیه السلام: «لا یجوز لأحد من موالینا فی التشکیک فیما یرویه عنّا ثقاتنا ...» إلى آخر الحدیث الشریف. وکقوله علیه السلام: «انظروا إلى رجلٍ منکم قد روى حدیثنا ونظر فی حلالنا وحرامنا وعرف أحکامنا، فلیرضوا به حکماً، فإنّی قد جعلته علیکم حاکماً، ألا فمَنْ استخفّ به فکأنّما بحکم اللَّه استخفّ وعلینا ردّ، والرادّ علینا کالرادّ على اللَّه وهو فی حدّ الشرک باللَّه». کما ورد فی دعاء الاعتقاد فی حقّ أمیر المؤمنین علیه وآله صلوات المصلِّین: «مَنْ لاأَثِقُ بِالأعْمَالِ وَ إِنْ زَکَتْ وَ لاأَراها مُنجِیَةً لِیْ وَ إِن صَلُحَتْ إِلَّا بِوَلایَتِهِ وَالایتِمامِ بِهِ، وَ الإِقْرارِ بِفَضائِلِهِ، وَ الْقَبُولِ مِنْ حَمَلتِها و التَّسلیم لِرُواتِهَا». فالقبول من حَمَلة فضائله علیه السلام والتسلیم لرواتها شرط الوثوق بالأعمال الزاکیة، وشرط النجاة فی الأعمال الصالحة. بالجملة، فبمقتضى الأخبار المتواترة لفظاً ومعنىً أنّ العدُول النافین عن الدین تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین وإن کانوا غیر معصومین من حیث أنفسهم، ولکنّهم من حیث اتّباع المعصومین علیهم السلام مسدّدون مؤیَّدون من عند اللَّه تعالى بحیث أنّهم کانوا واقفین على مراد اللَّه تعالى موفّقین علیه، ولولا ذلک لم تکن حجّة اللَّه علیهم بالغة، ولا یعقل- کما لا ینقل- أن لا تکون حجّته بالغة واضحة، فبمقتضى العقل والنقل علیه سبحانه البیان وتبلیغ ما أراده من خلقه إلیهم وتفهیمهم ما أراده منهم، أفی اللَّه شکٌّ فاطر السماوات والأرض، أم شکّ فی تعریفه ما أراده منهم وبیانه وقد قال: «إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ* فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ* ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ» ، أم شکّ فی أمره سبحانه رسوله صلى الله علیه و آله بالتبلیغ؟ وقد قال: «بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ» ، أم شکّ فی تبلیغه صلى الله علیه و آله وقد جعله معصوماً عن التقصیر وصرّح بأنّه‏ «ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحى‏» ، أم لم یقصّر اللَّه ولم یقصّر رسوله صلى الله علیه و آله وقصّر اولوا الأمر الذین أمر الناس بإطاعتهم کما صرّح بقوله: «أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» ، وقد أنزل فیهم: «عِبادٌ مُکْرَمُونَ* لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ» ، أم هم معصومون قد عصمهم اللَّه عن القصور والتقصیر وبیّنوا فرائضه وأقاموا حدوده ونشروا شرائع أحکامه وسنّوا سنّته وصاروا فی ذلک منه تعالى إلى الرِّضا وسلّموا له القضاء، وتاه القوم تیهاً بعیداً وغفلوا عن اللَّه وحجّته البالغة وعن رسول اللَّه وعصمته وتبلیغه صلى الله علیه و آله عن المعصومین من آله علیهم السلام وتبیینهم وإقامتهم ونشرهم شرائع أحکامه وسنّهم سنّته وصیرورتهم فی ذلک منه تعالى إلى الرضا، وانهمکوا فی أنفسهم ووجدوا أنفسهم غیر معصومین غفلة عن اللَّه البالغ أمره، وعن المعصومین عن القصور والتقصیر، فسدّوا على أنفسهم باب العلم والیقین وفتحوا باب الظنّ على أنفسهم فی نفس أحکام ربّ‏ العالمین وقطعوا فی الظنّ بالجزم والیقین وطعنوا فی المتیقّنین بأنّهم غیر معصومین، وحکموا بأنّ الظنّ مداد العالم وأساس عیش بنی آدم وإن هو إلّازخرف القول زوراً ولا یختار ولا یذهب إلیه غروراً ولا یعقل ولا ینقل أن تکون حجّة اللَّه ناقصة غیر تامّة وإن ذهب إلیه الأغلب الأکثر والقائل بالقطع والیقین أقلّ من الکبریت الأحمر. بالجملة، ولسنا بصدد تفصیل ذلک؛ لأنّه یقتضی رسم کتاب کبیر برأسه، ویکفی الإشارة لأهل البشارة إن شاء اللَّه تعالى، فلنشرع فی ذکر تلک الزیارة الشریفة التی رواها الکلینی والصدوق والشیخ الحرّ والمجلسی وأمثالهم رضوان اللَّه علیهم، وزار بها الزائرون فی جمیع القرون من حین الصدور إلى حین، ولا یوجد لها نکیر من العلماء العارفین، والحمدُ للَّه‏ربّ العالمین.

 

قال الکلینی رحمه اللَّه تعالى فی الکافی:عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن القاسم بن یحیى، عن جدّه: الحسن بن راشد، عن الحسین بن ثُوَیرٍ، قال: کنت أنا ویونس بن ظبیان والمفضّل بن عمر وأبو سلمة السرّاج جلوساً عند أبی عبداللَّه علیه السلام فکان المتکلِّم منّا یونس وکان أکبر منّا سنّاً، فقال له: جُعلت فداک، إنّی أحضر مجلس هؤلاء القوم- یعنی ولد العبّاس- فما أقول؟ فقال: «إذا حضرت فَذَکَرتَنا فقُل: اللهمَّ أَرِنَا الرَّخاءَ وَالسُّرُوْرَ، فإنّک تأتی على ما ترید». فَقلت: جُعلت فداک، فإنّی کثیراً مّا أذکر الحسین علیه السلام فأیّ شی‏ء أقول؟

 

قال: «قُل: صَلَّى اللَّهُ عَلَیْکَ یا أَبا عَبْدِاللَّهِ، تعید ذلک ثلاثاً، فإنّ السلام یصل إلیه من قریب ومن بعید». ثمّ قال: «إنّ أبا عبداللَّه الحسین لمّا قضى بکت علیه السماوات السبع والأرضون السبع وما فیهنّ وما بینهنّ ومن یتقلّب فی الجنّة والنار من خلق ربّنا وما یُرى وما لا یُرى بکى على أبی عبداللَّه الحسین علیه السلام إلّاثلاثة أشیاء لم تبکِ علیه». قلت: جُعلت فداک وما هذه الثلاثة الأشیاء؟ قال: «لم تبکِ علیه البصرة، ولا دمشق، ولا آل عثمان، علیهم لعنة اللَّه». قلت: جُعلت فداک، إنّی ارید أن أزوره فما أقول؟ وکیف أصنع؟ قال: «إذا أتیت أبا عبداللَّه علیه السلام فاغتسل على شاطئ الفرات، ثمّ البس ثیابک الطاهرة، ثمّ امش حافیاً فإنّک فی حرم اللَّه وحرم رسوله، وعلیک بالتکبیر والتهلیل والتسبیح والتحمید والتعظیم للَّه‏عزّ وجلّ کثیراً، والصلاة على محمّد وأهل بیته حتّى تصیر إلى باب الحیر  ثمّ تقول:

 

السَّلامُ عَلَیْکَ یَا حُجَّةَ اللَّه وَ ابْنَ حُجَّتِهِ السّلامُ عَلَیْکُمْ یَا مَلائِکَةَ اللَّه وَ زُوَّارِ قَبْرِ ابن نَبیّ اللَّهِ، ثمّ اخط عشر خطوات، ثمّ قف وکبِّر ثلاثین تکبیرة، ثمّ امش إلیه حتّى‏ تأتیه من قِبل وجهه، فاستقبل وجهک بوجهه وتجعل القبلة بین کتفیک، ثمّ قُل:

 

السّلامُ عَلَیْکَ یَا حُجَّةَ اللَّه وَ ابْنَ حُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلَیْکَ یَا قَتِیلَ اللَّه وَ ابنَ قَتِیلِهِ، السّلامُ عَلَیکَ یَا ثَارَ اللَّه وَ ابْنَ ثَارِهِ، السّلامُ عَلَیکَ یَا وِتْرَ اللَّه الْمَوْتُورَ فِی السَّماواتِ وَ الأَرضِ، أَشهَدُ أَنَّ دَمَکَ سَکَنٌ فِی الخُلدِ وَ اقشَعَرَّتْ لَهُ أَظِلَّةُ الْعَرْشِ، وَ بَکى‏ لَهُ جَمِیعُ الْخَلائِقِ، وَ بَکَتْ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ الأَرَضُونَ السَّبْعُ وَ ما فِیهِنَّ وَ مَا بَیْنَهُنَّ وَ مَنْ یَتَقَلَّبُ فِی الْجَنَّةِ وَ النَّارِ مِنْ خَلْقِ رَبِّنَا وَ ما یُرى‏، وَ ما لایُرى‏، أَشهَدُ أَنَّکَ حُجَّةُ اللَّه وَ ابنُ حُجَّتِهِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ قَتِیلُ اللَّه وَ ابنُ قَتِیلِهِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ ثَارُ اللَّه وَ ابْنُ ثَارِهِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ وِتْرُ اللَّه الْمَوْتُورُ فِی السَّماواتِ وَ الأَرْضِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ بَلَّغْتَ وَ نَصَحْتَ وَ وَفَیْتَ وَ وافَیْتَ وَ جاهَدْتَ فِی سَبِیلِ اللَّه وَ مَضَیْتَ لِلَّذِی کُنْتَ عَلَیْهِ شَهِیداً وَ مُسْتَشْهَداً وَ شاهِداً وَ مَشْهُوداً أَنَا عَبْدُ اللَّه وَ مَوْلاکَ وَ فِی طَاعَتِکَ وَ الْوافِدُ إِلَیْکَ، أَلْتَمِسُ کَمالَ الْمَنْزِلَةِ عِنْدَ اللَّه وَ ثَبَاتَ الْقَدَمِ فِی الْهِجْرَةِ إِلَیْکَ وَ السَّبِیلَ الَّذِی لا یَخْتَلِجُ دُونَکَ مِنَ الدُّخُولِ فِی کِفالَتِکَ الَّتِی أُمِرْتَ بِها، مَنْ أَرادَ اللَّه بَدَأَ بِکُمْ، بِکُمْ یُبَیِّنُ اللَّه الْکَذِبَ، وَ بِکُمْ یُبَاعِدُ اللَّه الزَّمَانَ الْکَلِبَ، وَ بِکُمْ فَتَحَ اللَّه، وَ بِکُمْ یَخْتِمُ، وَ بِکُمْ یَمْحُو مَا یَشاءُ، وَ بِکُمْ یُثْبِتُ، وَ بِکُمْ یَفُکُّ الذُّلَّ مِنْ رِقابِنا، وَ بِکُمْ یُدْرِکُ اللَّه‏ تِرَةَ کُلِّ مُؤْمِنٍ یُطْلَبُ بِها، وَ بِکُمْ تُنْبِتُ الأَرْضُ أَشْجَارَهَا، وَ بِکُمْ تُخْرِجُ الأَشْجَارُ اثْمَارَهَا، وَ بِکُمْ تُنْزِلُ السَّمَاءُ قَطْرَها وَ رِزْقَها، وَ بِکُمْ یَکْشِفُ اللَّه الْکَرْبَ، وَ بِکُمْ یُنَزِّلُ اللَّه الْغَیْثَ، وَ بِکُمْ تَسِیخُ الأَرْضُ الَّتِی تَحْمِلُ أَبْدانَکُمْ وَ تَسْتَقِرُّ جِبالُهَا عَلى‏ مَراسِیهَا، إِرادَةُ الرَّبِّ فِی مَقادِیْرِ امُوْرِهِ تَهْبِطُ إِلَیْکُمْ وَ تَصْدُرُ مِنْ بُیُوتِکُمْ، وَ الصَّادِرُ عَمَّا فُصِّلَ مِنْ أَحْکامِ الْعِبادِ، لُعِنَتْ أُمَّةٌ قَتَلَتْکُمْ وَ أُمَّةٌ خَالَفَتْکُمْ وَ أُمَّةٌ جَحَدَتْ وِلَایَتَکُمْ، وَ أُمَّةٌ ظَاهَرَتْ‏ عَلَیکمْ وَ امَّةٌ شَهِدَتْ وَ لَمْ تُشْهَدْ ، الْحَمْدُ للَّه‏الَّذِی جَعَلَ النَّارَ مَثْواهُمْ وَ بِئْسَ وِرْدُ الْوارِدِینَ وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ وَ الْحَمْدُ للَّه‏رَبِّ الْعَالَمِینَ وَ صَلَّى اللَّه عَلَیکَ یَا أَبَا عَبْدِ اللَّه. أَنَا إِلَى اللَّه مِمَّنْ خَالَفَکَ بَرِی‏ءٌ، ثَلاثاً.

 

ثمّ تقوم وتأتی ابنه عَلیّاً وهو عند رجلیه، فتقول:

 

السّلامُ عَلَیکَ یَا بْنَ رَسُولِ اللَّه، السَّلامُ عَلَیْکَ یَابْنَ عَلِیٍّ أَمِیرِ الْمُؤمِنِینَ، السّلامُ عَلَیْکَ یَا بْنَ الْحَسَنِ وَ الْحُسَیْنِ، السّلامُ عَلَیْکَ یَا بْنَ خَدِیجَةَ وَ فَاطِمَةَ، صَلَّى اللَّه عَلَیکَ، لَعَنَ اللَّه مَنْ قَتَلَکَ، تَقُولُهَا، ثَلاثاً. أَنَا إِلَى اللَّه مِنْهُ بَرِی‏ءٌ، ثَلَاثاً. ثمّ تقوم فتؤمی بیدک الشهداء وتقول: السّلامُ عَلَیْکُمْ،

 

فُزْتُمْ وَ اللَّه فُزْتُمْ وَ اللَّه، فَلَیْتَ إِنِّی مَعَکُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً».

 

ثمّ تدور فتجعل قبر أبی عبداللَّه علیه السلام بین یدیک، فصلِّ ستّ رکعات وقد تمّت زیارتک، فإن شئت فانصرف.

 

أقول- وباللَّه التوفیق فی المأمول بوساطة آل الرسول صلى الله علیه و آله-: قد استغنینا بما بیّنّا وأوضحنا عن النظر فی أحوال رجال سند هذه الزیارة الشریفة وجرحهم وتعدیلهم بعد ضمانة العلماء- الراسخین النافذین والعدول النافین عن الدِّین تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین- صحّةَ صدورها عن المعصومین علیهم السلام بالقطع والیقین؛ إذ لم یوجد بین الرواة أحد أوثق وأعدل وأبصر وأعلم من الکلینی وأمثاله رضی اللَّه عنهم، وإن کان بینهم- أی بین الرواة- ثقة وعدل بصیر ولا یطمئنّ النفس ولا تعتنی ولا تعتمد على قوله کالاطمئنان الحاصل من قول مثل الکلینی رضى الله عنه، فالاعتماد والاعتناء والاطمئنان الحاصل من قول الکلینی وأمثاله- رضی اللَّه عنهم ورضوا عنه- فوق الاعتماد والاطمئنان من کلّ أحد دونهم وإن کان ثقة وعدلًا، ومَن أنکر ذلک فأقول له وأطلب منه أن یعرِّفنی مَن کان أوثق وأعدل وأبصر وأعلم من الکلینی وأمثاله من بین الرواة، ولعمری لا یقدر على الإتیان بمثلهم رضوان اللَّه علیهم، فضلًا عن الإتیان بالأوثق والأعدل والأبصر والأعلم منهم.

 

فمَن یکُ ذا فهمٍ یشاهد ما قلنا

 

وإن لم یکن فهم فلا یعارض ما قلنا

     

 

 

 

وکفانا فیما قلنا عدم قدرة المعارض على الإتیان بمثلهم رضوان اللَّه علیهم، فإن لم یغنه قولهم وضمانتهم صحّة صدورها عن المعصومین علیهم السلام فلم تغن الآیات والنذر عن قومٍ لا یؤمنون.بالجملة، مَثَل اولئک السابقین مَثَل الماء، ومثل من دونهم مثل التراب إن کانوا ثقاتٍ، وأین الماء من التراب؟ فمن وجد الماء استغنى به عن البدل عنه الذی هو التراب، ومَن تیمّم بالتراب مع وجود الماء فقد ظهر حاله، ومن دعا إلى التراب بعد وجود الماء فهو أظهر حالًا من الأوّل.بالجملة، فلنشرع فی ذکر فقرات الزیارة الشریفة من أوّلها إلى آخرها بعون اللَّه تعالى:(فقال له: جُعلت فداک، إنّی أحضُرُ مجلسَ هؤلاء القوم- یعنی وُلدَ العبّاس- فما أقول؟ فقال علیه السلام: «إذا حضرتَ فذکرتَنا فقل: اللهمَّ أرِنَا الرَّخاءَ والسرورَ، فإنّک تأتی على‏ ما تُرید»).أقول- وباللَّه التوفیق فی المأمول بوساطة آل الرسول صلى الله علیه و آله-: إنّ منتهى آمال أهل الحقّ ظهور الحقّ فی العالم وسلطانه على الباطل وأهله، وفی ذلک الرخاءُ والسرور لأهل الحقّ، فإذا حضر مجلس أهل الباطل ینبغی له أن یتذکّر الحقّ وأهله، ویسأل اللَّه تعالى أن یحقّ الحقّ بإظهاره تعالى وتسلیط أهله على أهل الباطل وإهلاکهم ومحو آثارهم بأیدی أهل الحقّ، فإذا سأل المؤمن من اللَّه سبحانه ودعاه بأن یریه الرخاء والسرور، یأتی على ما یرید ولا یرید المؤمن إلّاهلاک أهل الباطل ورخاءه وسروره فیه، فینبغی‏ له التذکّر لأهل الحقّ وأن یدعو اللَّه تعالى أن یسلّطهم على أهل الباطل، وأن لا یدع على ظهر الأرض منهم أحداً.والدعوات الواردة عن المعصومین علیهم السلام أکثر من أن تُحصى أو تُذکر فی موضع لا یلیق به إلّاالاختصار والإشارة وهی کافیة لُاولی الألباب والدرایة وإن لم تغن لأهل الروایة من غیر درایة، والمؤمن قلیل والمؤمن قلیل والمؤمن قلیل، والمؤمن أقلّ من الکبریت الأحمر، وهل یرى أحدکم الکبریت الأحمر وإن ادّعى الکبریت الأحمر الأکثر؟

 

وکلٌّ یدّعی وصلًا بلیلى‏

 

ولیلى لا تقرّ بذاکا

إذا انبجست دموع فی خدودٍ

 

تَبَیَّنَ من بکى ممّن تباکا

     

 

والدموع هی الدلالات الظاهرة الواضحة لکلّ ذی عین وإن أنکر ذو عین‏ «وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا» ، «وَ ما تُغْنِی الْآیاتُ وَ النُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ» .

 

قال السائل: (قلت: جُعلت فداک، فإنّی کثیراً ما أذکُرُ الحسین علیه السلام، فأیّ شی‏ءٍ أقول؟

 

قال علیه السلام: «قُل: صلّى اللَّه علیک یا أبا عبداللَّه، تُعید ذلک ثلاثاً، فإنّ السلام یَصِلُ إلیه من قریبٍ ومن بعید»).

 

أقول: إنّ بین الصلاة والسلام فرقاً من وجه، اتّحاداً من وجه، ویُعرف من قوله علیه السلام:

 

«قُل صلّى اللَّه علیک یا أبا عبداللَّه، فإنّ السلام یصِل إلیه من قریبٍ ومن بعید» أی مکان قریب إلى القبر المقدّس أو مکانٍ بعیدٍ منه، فإنّه صلّى اللَّه علیه وآله کان فی العرش المستولی إلى جمیع الأمکنة ینظر إلى زوّاره، ویسمع سلامهم ویردّ جواب سلامهم، کما ورد فی زیارته: «أَشْهَدُ أَنَّکَ تَشَهَدُ مَقامی وَتَسْمَعُ کَلامِیْ وَتَرُدُّ سَلامی»  فیصل السلام إلیه من کلّ مکان قریب أو بعید، ویسمع ویردّ الجواب وحیّی بأحسن التحیّة کما قال اللَّه: «وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها». وقد ورد فی التفسیر التحیّة بالسلام‏  بلا خلاف بیننا والحمدُ للَّه.وأمّا وجه الفرق فیُعرف من قوله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» ، فالصلاة من اللَّه تعالى وملائکته علیه صلى الله علیه و آله. والصلاة والتسلیم من المؤمنین، فصلواتهم علیه متابعة للَّه‏ وملائکته، وسلامهم و تسلیمهم شرط إیمانهم، فمن لم یسلّم علیه وله لم یکن مؤمناً؛ لقوله تعالى‏: « فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّى یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً». فأوّل مشاجرة وقعت فی الإسلام واقعة خلافة أمیر المؤمنین علیه السلام وخلافة غیره،  لیس لوقعتها خلاف ولا کاذبة فلا وربّک لا یؤمنون حتّى یحکّموه صلى الله علیه و آله فیما شجر بینهم ثمّ لا یجدوا فی أنفسهم حرجاً ممّا قضاه فلیس بمؤمن فضلًا عن إظهار ما وجد فی نفسه من الحرج فضلًا عن عدم التسلیم، فضلًا عن طلب التسلیم لعدم تسلیمهم وقضائه صلى الله علیه و آله و سلم متواتر فی الإسلام، بل تجاوز حدّ التواتر وصار ضرورة بین أهل الإسلام فی الموارد المتعدّدة المتواترة بقوله صلى الله علیه و آله و سلم: «مَن کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللهمَّ والِ مَنْ والاه وعادِ من عاداه»،  وهو صلى الله علیه و آله حاکم من عند اللَّه سبحانه مُطاع الخلق أجمعین؛ لقوله تعالى‏: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» ، فمَنْ لم یطع الرسول لم یطع اللَّه وقد أمر بإطاعته وإطاعة رسوله بقوله: «أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ»،  فمَنْ لم یطع اولی الأمر لم یطع اللَّه ورسوله، ومَن لم یطع الرسول فی قضائه لم یطع اللَّه، ومَن خالف الرسول فقد خالف اللَّه وکذّبه؛ لأنّه تعالى قال: «وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِیناً»  فلم یأذن اللَّه تعالى لهم الخیرة والاختیار من أمرهم. وقال اللَّه: «وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ» ، فجعل سبحانه العاصین ضلالًا مبیناً ظاهراً واضحاً، وجعل المختارین من أمرهم على‏ خلافه مشرکین، فالعاصون الضالّون المشرکون لیسوا بمؤمنین ولیسوا باولی الأمر من اللَّه ورسوله، بل هم الکاذبون المکذِّبون للَّه‏ورسوله، ونهى‏ عن اتّباعهم بقوله: «فَلا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ» ، «وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً» ، «وَ لا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنا». و قد عرف کلّ عاقل بأنّ اللَّه سبحانه هو المطاع؛ لأنّه هو الخالق المالک، ورسوله هو الظاهر بالمطاعیّة، ولولاه لما یطاع اللَّه سبحانه، کما قال: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ»؛ لأنّه صلى الله علیه و آله هو المعصوم عن مخالفته فأمره أمره وحکمه حکمه وقوله قوله وفعله فعله؛ لأنّه من عباده المکرمین لا یسبقونه بالقول وهم بأمره یعملون. وقد أخبر اللَّه تعالى بوجودهم؛ لإتیانه بلفظ الجمع فی قوله: «وَ أُولِی الْأَمْرِ» وفی قوله: «عِبادٌ مُکْرَمُونَ»، فلو کانت الإطاعة مختصّة برسول اللَّه صلى الله علیه و آله لما أتبع قوله بقوله: «وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» بلفظ الجمع، وذلک فی غایة الوضوح عند کلّ عاقل. وقد تنکر العین ضوء الشمس من رمد، لا تعمى الأبصار ولکن تعمى القلوب التی فی الصدور، فی قلوبهم مرض فزادهم اللَّه مرضاً. بالجملة، فلنرجع إلى ما کنّا فیه وکلّ جان یده إلى فیه، فالصلاة من اللَّه: الرحمة، ومن الملائکة: التزکیة، ومن المؤمنین: الدعاء والتسلیم، کما دلّت الآیة المفسّرة بالأحادیث المتواترة،  فالرحمة من اللَّه سبحانه کالنار المصطلاة، والمصطلى بها کالمصباح، والمصباح هو الممسوس بالنار، وتلک النار هی الرحمة من اللَّه تعالى ولیست بنار غضبه نعوذ باللَّه منها، کما أخبر اللَّه بقوله: «اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلى‏ نُورٍ» ، فتلک النار هی نار المحبّة من اللَّه المحبّ، والمحبوب هو حبیب اللَّه الذی هو الممسوس والسراج المنیر الذی أنار به السماوات والأرض، کما أخبر اللَّه به فی مواضع من کتابه.  فالممسوس الأوّل هو أوّل ما خلق اللَّه، وهو رسول اللَّه تعالى إلى ما سواه‏ «تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلى‏ عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً»  والعالمون جمیع ما سوى اللَّه تعالى وهو ربّ العالمین ورسوله صلى الله علیه و آله نذیر العالمین، استخلصه فی القدم على سائر الامم، أقامه مقامه فی الأداء إذ کان لا تدرکه الأبصار، ولا تحویه خواطر الأفکار، ولا تمثّله غوامض الظنون فی الأسرار، لا إله إلّاهو الواحد القهّار الجبّار. فکلّ فیض أفاضه اللَّه سبحانه على خلقه أجمعین فهو یصل إلیه صلى الله علیه و آله أوّلًا، وهو المبلِّغ من عنده إلى ما شاء اللَّه تعالى ثانیاً وثالثاً إلى ما شاء اللَّه. إرادة الربّ فی مقادیر اموره تهبط إلیکم وتصدر من بیوتکم، وهو صلى الله علیه و آله من استنار وهو السراج المنیر، کما صرّح به فی کتابه المنیر،  وهو رحمة من اللَّه سبحانه للعالمین، کما صرّح به أیضاً،  وتلک الرحمة هی الصادرة من اللَّه وإلیه تعود، ومحلّها الذی حلّت فیه هو طینته صلى الله علیه و آله فی مقام القطبیّة ونفسها- أی الرحمة- هی حقیقته الصادرة کالنار المضیئة فی الدخان. قال سبحانه: «ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ وَ هِیَ دُخانٌ فَقالَ لَها وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ» ، والحکم للَّه‏الواحد القهّار، والحکم والحاکم الذی نطق بلسانه هو السراج الوهّاج المستضی‏ء بالنار والرحمة الموصولة. «لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ».  وهو صلى الله علیه و آله أوّل صادر منه سبحانه، قال أمیر المؤمنین- علیه وآله صلوات المصلّین-: «أنا من محمّد کالضوء من الضوء».  أشهدُ أنّ أرواحکم ونورکم وطینتکم واحدة طابت وطهرت بعضها من بعض، فالصلاة مخصوصة به أوّلًا، وبه تصل إلى أهل بیته کالضوء من الضوء. والصّلاة التبری‏ هی فی الحقیقة لیست بصلاة؛ لأنّ السراج هو المضی‏ء وما لاإضاءة له فلیس بسراج، کما عرفه کلّ عاقل فی القدسی: « لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علیّ لما خلقتک». بالجملة، والعاقل یکفیه الإشارة، والغافل لا یغنیه ألف عبارة، فما تغن الآیات والنذر عن قومٍ لا یؤمنون، فالصلاة من اللَّه الرحمة، ومن الملائکة التزکیة، ومن المؤمنین الدعاء، فتزکیة الملائکة هی نزولهم بالوحی وبیانهم له بما أراد اللَّه منهم، کما کان تزکیة الرسول صلى الله علیه و آله للمؤمنین تبلیغه الرسالة إلیهم، فیزکّیهم ویعلّمهم الکتاب والحکمة وإن کانوا من قبل لفی ضلالٍ مبین. فتلک التزکیة من الملائکة فی مقام توسّطهم وإن کان صلى الله علیه و آله رسولًا ونذیراً للملائکة أیضاً یتلو علیهمن آیات اللَّه فیزکّیهم؛ لأنّه صلى الله علیه و آله نزل علیه الفرقان لیکون للعالمین نذیراً، وعالم الملائکة واحد من العوالم، فیکون صلى الله علیه و آله نذیرهم ومزکّیهم ومعلّمهم کما صرّح اللَّه سبحانه فی قوله: «تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلى‏ عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً»،  والإشارة کافیة لأهل البشارة وإن لم تغن الطاغی الباغی، واللَّه یهدی من یشاء ولا یهدی من یضلّ کما أخبر بقوله: یضلّ من یشاء ویهدی من یشاء إلى صراط مستقیم. وأمّا دعاء المؤمنین وتسلیمهم له صلى الله علیه و آله فهو أوثق عُرى حیاتهم ونجاتهم وروح جمیع أقوالهم وأفعالهم وأعمالهم بل عقائدهم، ولولاه لصارت جمیع ذلک کسرابٍ بقیعة یحسبه الظمآن ماءً حتّى إذا جاءه لم یجده شیئاً. أو «کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا»  ففی دعاء الاعتقاد: «مَنْ لا أثِقُ بِالأَعمالِ وَ إنْ زَکَتْ، وَ لا أَراها مُنْجِیَةَ لِی و إن صَلُحَتْ إلّابِوِلایَتِهِ وَ الإِیتِمامِ بِهِ، وَ الإِقْرارِ بِفَضائِلِهِ، وَالقَبُولِ مِن حَمَلَتِها، وَالْتَسلِیْمِ لرواتها».  فهو المکفِّر لذنوبهم، والساتر لعیوبهم، الدافع لأمراض قلوبهم، فهو أوّل الواجبات وأوجبها إذ بدونه صارت الواجبات هباءً منثوراً، وبه أصلحت ما فَسَدت، وأجبرت ما کسرت، وتممت ما نقصت، وکفّرت ما ترکت، فیبدِّل اللَّه سیّئاتهم حسنات بالصلاة على محمّد وآله صلّى اللَّه علیه وآله، فهی عائدة إلیهم، راجعة علیهم إذ هو بنفسه عند اللَّه غنیّ بصلاة اللَّه علیه وآله، غیر محتاج إلى ما سواه، إلّاأنّه صلى الله علیه و آله یُباهی بهم یوم القیامة ولو بالسقط ویسرّه ذلک، وسروره صادر منه راجع إلیه صلى الله علیه و آله. بالجملة، فالصلاة من اللَّه علیه أفضل من سلامه بلحاظ أنّ السلامة من الآفات لا تزید فضیلة لذات الشخص وصعود إلى قرب الجوار، بخلاف الصلاة فإنّها وضعت موضع المصدر الذی هو التصلیة من باب التفعیل، فاستعمل فی الآیات القرآنیّة والأخبار فی الرحمة، إلّافی قوله سبحانه: «وَ تَصْلِیَةُ جَحِیمٍ»  فاستعمل فی الغضب. وأمّا الثلاثی المجرّد وباب الإفعال یستعملان فی الغضب والتعذیب، وباب الافتعال یستعمل فی التسخّن بالنار ورفع البرودة کقوله: «لَعَلَّکُمْ تَصْطَلُونَ»  فهی من باب التفعیل من اللَّه تعالى الرحمة، ومن العبد طلب الرحمة منه سبحانه لنفسه أو لغیره من المؤمنین، ویستعمل لعُلوّ رحمة اللَّه على الخلق أجمعین، وهی مخصوصة للمؤمنین من الأنبیاء والأولیاء والملائکة والصالحین من المؤمنین الذین آمنوا باللَّه ورسله والیوم الآخر، اولئک علیهم صلواتٌ من ربّهم ورحمة. فمن غرائب الاستعمال والسرّ الذی لأهل الأسرار فی الأحوال صلوات اللَّه سبحانه کما ورد فی المعراج قول جبرئیل قال: «إنّ ربّک یصلّی»  وأمر النبیّ صلى الله علیه و آله بالوضوء والصلاة، فتوضّأ من بحر الصاد التی هی أعلى الدرجات، وهی درجة التسعین من افق العبودیّة إلى أعلى درجات سماء الذی هو کنهها وهو الربوبیّة، کما ورد فی الأخبار: «العبودیّة جوهرة کنهها الربوبیّة».  فصلّى اللَّه على العبد، وصلّى العبد، له لا علیه لأنّه‏ أعلى، ولکنّهما صلّى من باب واحد؛ لأنّه سبحانه تجلّى له به وبه امتنع منه فکأنّها صلاة واحدة وإن کان ما من اللَّه أعلى وما من العبد أسفل فهما اثنتان.

 

رَقّ الزجاج ورقّت الخمر

 

وتشابها فتشاکل الأمر

فکأنّما خمرٌ ولا قدح‏

 

وکأنّما قدح ولا خمر

     

 

فهی هو عیاناً وظهوراً ووجداناً، وهی غیره وجوداً وکلّاً جمعاً، کما ورد فی حدیث مفضّل‏ «إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَّخِذُوا بَیْنَ ذلِکَ سَبِیلًا* أُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ حَقًّا وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً* وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ لَمْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولئِکَ سَوْفَ یُؤْتِیهِمْ أُجُورَهُمْ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً»  وقال: «أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمى‏ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ* الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ* وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» إلى أن قال: «وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ». وقال: «أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ».  وقال: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ».  وقد ورد فی زیاراتهم علیهم السلام: «مَنْ أطاعکم فقد أطاع اللَّه». والسلام بلحاظ هو اسم اللَّه تعالى دون الصلاة، فهو أفضل منها لسلامته تعالى عن صفات الخلق، فهو السبّوح القدّوس عن صفاتهم. وأتى بالسلام دون التسالم لأجل المبالغة فی تنزّهه سبحانه بحیث لیس کمثله شی‏ء، کزید عدل، فهو من اللَّه إلى الخلق السلامة من مخالفة اللَّه التی هی أصل العیوب فی الشهادات والغیوب، فهو اسم یوضع موضع المصدر الذی هو التسلیم فی الأغلب فیُقال: سلم سلاماً، ولا یُقال: تسلیماً فی الأغلب، کالصلاة التی توضع موضع التصلیة، فیُقال: صلّى صلاة، ولا یُقال: صلّى تصلیة. بالجملة، فالسلام من اللَّه تعالى على العبد هو السلامة من الآلام والآفات التی منشأ المخالفة للَّه‏تعالى، فإذا جعل اللَّه تعالى عبده معصوماً من مخالفته سلّمه من الآفات کلّها، وجعله متخلّقاً بأخلاقه متأدِّباً بآدابه، کما أخبر عن حال المعصومین بقوله: «عِبادٌ مُکْرَمُونَ لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ»، فجعل ما صدرَ منهم صادراً منه تعالى کما قال: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ»، وقال: «وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏»، وقال: «فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ». فتسلیمه تعالى لعبده توفیقه له عن المخالفة وحفظ له من الآفات کلّها ورحمته علیه، وإنّما أتى ب «على» فی الصلاة والسلام والرحمة لعلوّ ما من اللَّه على الخلق أجمعین، ومن الملائکة تزکیتهم وتأییدهم بالقول والفعل، ومن العباد المؤمنین الاستدعاء والدعاء من اللَّه تعالى؛ لأنّه لایقدر على ذلک کلّه إلّااللَّه تعالى، فذلک أداء لحقّ من استحقّ، وشکر لإحسانه إلیهم. ولاریب أنّ إحسانه أحسن من جمیع نِعَم اللَّه على العبد؛ لأنّ منه الهدایة إلى النجاة الأبدیّة، وجمیع النِّعم بدونها زائلة: «ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» ، فقد منَّ اللَّه تعالى على المؤمنین ببعثة الأنبیاء والمرسلین وأوصیائهم المکرمین، ولا یملکون إلّادعاء لهم علیهم السلام ومسألة من اللَّه تعالى أن یصلّی علیهم صلاة وأن یسلّم علیهم سلاماً. بالجملة، ووصول الصلاة والسلام إلیهم من قریب أو بعید لکونهم صلوات اللَّه علیهم شهداء اللَّه على خلقه، کما صرّح به اللَّه تعالى فی کتابه بقوله: «وَ جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَ‏ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلى‏ وَ نِعْمَ النَّصِیرُ» فلمّا کانوا علیهم السلام شهداء على الناس یصل إلیهم الصلاة والسلام علیهم من أیّ مکانٍ قریب من قبورهم المقدّسة أو بعیدٍ، ولا ینکر ذلک إلّاالمنکر المعاند الجاحد لصریح الکتاب، وکفى فی إنکاره فضائلهم إن کان صریح الکتاب، ومن شکّ فی إنکاره فهو فی الارتیاب کالمنکر لضوء النهار فی رابعة النهار.وکفى فی تخریب بیوت دینه تخریبه بیده ولسانه وبأیدی المؤمنین؛ فاعتبروا یا اولی الأبصار. بالجملة، فالمصلّی والمسلِّم علیهم- علیهم الصلاة والسلام- هو اللَّه سبحانه والملائکة والناس أجمعون من الأنبیاء والمرسلین والمؤمنین، بل الخلق أجمعون، کما ورد عنهم علیهم السلام: «صلوات اللَّه وصلوات ملائکته وأنبیائه ورسله وجمیع خلقه على محمّد وآله، والسلام علیه وعلیهم ورحمة اللَّه وبرکاته».

 

فینبغی أن یجعل المصلِّی والمسلِّم علیهم عهده الذهنی مطابقاً للعهد الذکری المذکور فی الرقّ المنشور والکتاب المسطور، ویقصد بالصلاة والسلام علیهم جمیع ذلک، فتصیر صلاته وسلامه علیهم تامّة کاملة، بل إذا قصد بالألف واللام الجنس والاستغراق- أی جمیع صلوات اللَّه وسلامه وتسلیماته، وجمیع عبادات الملائکة وثوابها، وجمیع صلوات الأنبیاء والمرسلین وتسلیماتهم، وجمیع صلوات الصالحین والمؤمنین والمصلّین وتسلیماتهم علیهم، علیهم الصلاة والسلام- لکان أفضل وأتمّ، کما ورد فی أحادیثهم: مَنْ قال عقیب صلاته: «اللهمَّ اجعل ثواب صلاتی لمحمّد وآل محمّد، ضاعفَ اللَّه سبحانه صلاته بأضعاف أضعاف أضعاف صلاته بقدرقطع النَفَس».  وتذکّر أنّ تضاعف الصلاة والثواب إذا جاوز الاثنتین یصیر فی درجات الصعود بقاعدة الضرب لا التضعیف، کما أنّ ضِعف الواحد اثنان، وضعف الاثنین أربعة، ولکن ضعف الثلاثة تسعة لا الستّة لأنّها ثلاث ثلاثات؛ فتنبّه. ولیس ذلک بالنسبة إلى کرم اللَّه وسعة رحمته ببعید وإن بعُد عن ضیق الصدور، فإن ترونه بعیداً فنراه قریباً. بالجملة، فصلاة المؤمنین وسلامهم علیهم علیهم السلام دعاء لهم علیهم السلام وعائد إلیهم بأضعافها، وأضعاف أضعافها، وأضعاف أضعاف أضعافها إلى ما لا نهایة لها بغیر حساب، وهی أفضل الأعمال الصالحات، وشرط قبولها طرّاً. فهی کالروح الساریة فی أبدان الأحیاء، فکما أنّ الأبدان بلا أرواح تصیر منتنة، کذا الأعمال بلا صلاة تصیر فاسدة: «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَعْمالُهُمْ کَسَرابٍ بِقِیعَةٍ یَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ ماءً حَتَّى إِذا جاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیْئاً حَتَّى إِذا جاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیْئاً» ، أو «کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلى‏ شَیْ‏ءٍ» فلذلک صارت سبباً لاستجابة سائر الدعوات إذا ذُکرت فی خلالها ابتداءً وانتهاءً وما بینهما، کما وردت فی جمیع الدعوات المأثورة فی أنواع حاجات الدنیا والآخرة،  وفی الصلاة المکتوبة وغیرها من النوافل وتعقیباتها؛ إذ لو کانت خالیة منها ما قُبلت، وإذا انضمّت إلیها قبلت؛ وذلک لأجل رضا الربّ جلّ جلاله ورضاهم وسرورهم علیهم السلام بذلک وصارت سبباً لسرورهم، وسرورهم صادر عنهم عائداً إلیهم علیهم السلام، وذلک موجب لاستجابة دعوة الداعین وقبولها. فلعلّک عرفت ممّا أشرنا إلیه أنّ عبادات المؤمنین راجعة إلیهم علیهم السلام، وبها یباهون‏ وفیها رضا الربّ جلّ جلاله وإن یشکروا یرضه لکم، ولا یرضى لعباده الکفر.فتأمّل فیما أشرنا إلیه جدّاً تجد حقیقة الأمر فیما اختلفوا فیه بأنّ أعمال العباد تثمر الحجج علیهم السلام أم لا، فهم بین مثبت ونافٍ، فتفکّر فیما أشرتُ حتّى تثبت وتنفی ولا تثبتُ ولا تنفی، ولا علینا أن نبیّن ذلک مختصراً نافعاً، وهو «بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِینَ آمَنُوا وَ أَنَّ الْکافِرِینَ لا مَوْلى‏ لَهُمْ» ، «اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُماتِ».فالإیمان سبب لولایة اللَّه، یهدیهم ربّهم بإیمانهم ولعنّاهم بکفرهم.وأنّ اللَّه عدوٌّ للکافرین، فالکفر الصادر من الکفّار موجب لعداوة اللَّه لهم، وکذا إیمان المؤمنین صار سبباً لسرور الأنبیاء والمرسلین والأوصیاء المقرّبین والملائکة والمؤمنین الممتحنین.کما أنّ کفر الکفّار ونفاق المنافقین صار سبباً لسخط اللَّه وغضبه علیهم وسخط الأنبیاء والمرسلین والملائکة المقرّبین والأوصیاء المکرمین والمؤمنین، فبذلک حصل الفوائد فی جمیع المراتب، ومع ذلک جزاء الأعمال والأفعال عائد إلى الفاعلین العاملین، ولا یصعد عنهم إلى ما فوق ذنبهم.وإلى ذلک کلّه تأویل قوله تعالى: «لَنْ یَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لکِنْ یَنالُهُ التَّقْوى‏ مِنْکُمْ» فإن قیل: فعلى ذلک لزم أن یتغیّر المراتب العالیة بعبادات العابدین ومخالفات المخالفین؟

 

فأقول: أمّا تغیّر الذوات العالیة فلا یلزم، أمّا تغیّر صفات تلک الذوات فلا ضیر فیه؛ ألا ترى زیداً لا یتغیّر فی ذاته بأنّه هو وإن تغیّر صفاته، فالقائم تغیّر فیصیر قاعداً، والقاعد تغیّر فیصیر قائماً وذاته ذات واحدة لا تغیّر فیها، والقائم والقاعد اثنان وهماصفتان لذات واحدة. فی القدسی: « کنت کنزاً مخفیّاً فأحببتُ أن اعرف فخلقت الخلق لکی اعرف»  فأحببتُ فعل صادر عن اللَّه قبل الخلق وصار محبّاً، والمحبّ صفة من صفته تعالى، قال تعالى: « وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ» . وورد فی تفسیره أی لیعرفون،  فالعارفون العابدون المحبوبون للَّه‏تعالى والجاهلون العاصون مغضوبٌ علیهم مبغوضون.بالجملة، فالمصلّی علیهم والمسلِّم لهم- علیهم الصلاة والسلام- قد صار ممتثلًا للَّه سبحانه فی أمره بقوله: «إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً»، وثوابه علیه تعالى فی رفع الدرجات لهم وغفران السیّئات عنهم، لأنّه رفیع الدرجات ذو العرش لا إله إلّاهو، فکلّما رفع لهم درجة عالیة، غفر لهم وعفی عنهم درجة سافلة، وهکذا لا غایة لها ولا نهایة.فی القدسی: «لیس لمحبّتی غایة ولا نهایة».وفی الدعاء: «تدلج بین یدی المدلج من خلقک». بالجملة، وقد صار بتلک الصلاة والسلام علیهم- علیهم الصلاة والسلام- موجباً لرضى اللَّه سبحانه عنه أوّلًا، وموجباً لرضى رسول اللَّه صلى الله علیه و آله له علیهم السلام وسرورهم بعد رضى اللَّه سبحانه.واستحقّ بذلک أن یدعوا له ویستغفروا له ودعاؤهم مسموع، واستغفارهم له مقبول، وذلک هو الشفاعة المقبولة الثابتة لهم علیهم السلام بضرورة الشیعة بحیث إنّه من لم یؤمن بها لم یؤمن بهم علیهم السلام کما ورد عن النبیّ صلى الله علیه و آله: «ما آمن بی من لم یؤمن بشفاعتی، ولیس من امّتی من لم یؤمن بشفاعتی». وذلک صریح قوله تعالى: «وَ اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ».ولا یکون الاستغفار إلّاعن الذنب، وهو صلى الله علیه و آله مأمور من عند اللَّه بالاستغفاره وهو معصوم عن المخالفة واللَّه عاصمه؛ فاستغفاره مقبول للَّه؛ لأنّه أمره به، ومن لم یؤمن باستغفاره وقبوله لم یؤمن به، والمؤمنون والمؤمنات آمنوا به وبشفاعته، فهم مغفورٌ لهم یقیناً، لاسیّما صریح قوله تعالى: «قُلْ یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ». ومَن أقرّ بالکتاب لم یقدر على إنکار ذلک؛ والحمد للَّه.ومن شکّ فی ذلک فلیس بمؤمن موقن به‏ «فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَ آیاتِهِ یُؤْمِنُونَ»  وهو لا یخلف المیعاد، ولاسیّما بعد ورود أخبار متواترة لفظاً ومعنىً فی ذلک بین أهل الإسلام فضلًا عن أهل الأدیان، بحیث قد صار ذلک ضرورة بین المؤمنین؛ والحمد للَّه ربّ العالمین.فالذنوب کلّها مغفورة باستغفار النبیّ صلى الله علیه و آله والأئمّة علیهم السلام؛ لأنّه هو الغفور الرحیم.بالجملة، وقد صار المصلِّی علیهم والمسلِّم لهم- علیهم الصلاة والسلام- موجباً لرضى الأنبیاء والمرسلین وملائکة اللَّه المقرّبین وسرورهم الموجب لدعائهم واستغفارهم له، وهم أیضاً مستجاب الدعوة، وبعد ذلک کلّه أمر اللَّه المؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات بالاستغفار للمؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات بقولهم: «اللهمَّ اغفر للمؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات فی‏ کلّ یوم خمساً وعشرین مرّة»  فذلک أیضاً موجب لرضى اللَّه ورضى أنبیائه ورسله وملائکته وأولیائه وسرورهم، وذلک أیضاً یوجب لدعائهم له، وکلّ ذلک مخصوص بالمصلّی والمسلّم علیهم علیهم الصلاة والسلام.ومَنْ لم یصلِّ ولم یسلِّم علیهم- علیهم الصلاة والسلام- فلیس بمؤمن، بل هو شرک شیطان: «وَ شارِکْهُمْ فِی الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ»  و «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ» ، «وَ ما کانَ اسْتِغْفارُ إِبْراهِیمَ لِأَبِیهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَها إِیَّاهُ فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ»، و «ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ وَ لَوْ کانُوا أُولِی قُرْبى‏ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحابُ الْجَحِیمِ» .بالجملة، ثمّ قال علیه السلام: ( «إنّ أبا عبداللَّه الحسین لمّا قضى بکت علیه السماوات السبع والأرضون السبع وما فیهنّ وما بینهنّ ومن یتقلّب فی الجنّة والنار من خلق ربّنا وما یُرى وما لا یُرى، بکى على أبی عبداللَّه الحسین علیه السلام إلّاثلاثة أشیاء لم تبک علیه».قلت: جُعلت فداک وما هذه الثلاثة الأشیاء؟ قال: «لم تبکِ علیه البصرة ولا دمشق ولا آل عثمان علیهم لعنة اللَّه»).

 

اعلم أنّ الأحادیث متواترة بحیث لا نکیر لها بأنّ جمیع الموجودات- کائنةً ما کانت مجرّدات کانت أو مادّیّات، غیبیّة کانت أو شهادیّات، جواهرها وأعراضها ونسبها وإضافاتها وکلّ ما صدق علیه اسم الشی‏ء ما یُرى وما لا یرى- بکت على سیِّد الشهداء علیه آلاف التحیّة والثناء؛ لأنّه علیه السلام یصاب بمصیبة تصغر عندها المصائب من لدن آدم إلى یوم القیامة، وسرّ ذلک أنّه- علیه الصلاة والسلام- أوّل الخلق، کما دلّت علیه المتواترات من الأخبار، حتّى حصلت منها الضرورة بین المؤمنین؛ والحمد للَّه‏ ربّ العالمین.بل نکیر بین المسلمین أنّه صلى الله علیه و آله أوّل ما خلق اللَّه، وأنت تشهد بأنّ أرواحهم ونورهم وطینتهم واحدة طابت وطهرت بعضها من بعض، إن کنت من المؤمنین. فإذا تألّم ذلک النور الأوّل تألّم بذلک جمیع الخلائق، إذ کلّها حدثت به، فسرى تألّمه فی جمیع الخلق فی الدنیا والآخرة وأهل الجنّة والنار وما یرى، وما لا یرى وبکت علیه. فکما أنّ تألّم أرواحک الغیبیّة تسری فی بدنک الجسمانی، وتألّم بدنک الجسمانی تسری فی أرواحک الغیبیّة من الروح البخاری وروح الحیاة وروح الوهم والخیال إلى عقلک، وکذا تألّم عقلک یسری إلى نفسک وإلى خیالک وإلى حیاتک وإلى جسمک، وحدث فی کلّ مرتبة اختلال بحسبه، وحدث بذلک بکاء لکلّ مرتبة، کذلک حدث بتألّمه علیه السلام اختلال فی جمیع مراتب الخلق وبکت علیه کلّها.ولعلّک تحیّرت فی معنى ذلک لما یتبادر إلى ذهنک من البکاء الدموع الفائضة، فإذا تفکّرت فی معنى حقیقة البکاء زال تحیّرک، ألا ترى أنّ الحزن یصل إلى قلبک فیضطرب ویختلّ أمره وفعله عن المجرى الطبیعی، ویشتغل الحزن ویشغله الحزن من سائر أفعاله الطبیعیّة، فذلک بکاء القلب ولیس فیه دموع فائضة، فإذا احتبس القلب فی حال الاشتغال بالحزن، سکن عنده ولم یشتغل بسائر أعماله، فحدث بذلک الاشتغال والاجتماع حرارة زائدة، فأحدثت غمّاً له. فذلک الغمّ الشاغل عن الاشتغال بسائر الأفعال هو بکاء القلب، فإذا اجتمعت الحرارة فیه أثّرت فی الروح البخاری وتسخن بها ویصعد إلى الدماغ ومنه إلى العین، فیذیب بحرارته الرطوبات المنجمدة فی حوالی العین، فإذا ذابت فاضت من العین، فهی بکاء العین، فالغموم بکاء القلب، والدموع بکاء العین، فکذلک لکلّ شی‏ء بکاء علیه علیه السلام. فبکاء السماء هی الدماء النازلة حین قتله علیه السلام فی مدّة مدیدة، بحیث إذا بسطت الألبسة تحت السماء صبغت بتلک الدماء، وبکاء الأرض أیضاً الدماء النابعة من تحت کلّ حجر ومدر إذا حرّکت، وبکاء الشمس هی الانکساف فی مدّة مدیدة، وبکاء الهواء هی الظلمات التی حدثت، وبکاء البحار هی الأمواج التی اضطربت، ویسبِّح الرعد بحمده وهو صراخ السحاب إذا ارتعدت، وهبوب الریاح اضطراب الهواء کأمواج إذا اضطربت، وزلازل الأرض هیجانها بعدما سکنت، والتهاب النیران بکاؤها إذا اضطرمت، ورنّة الریاح نوحها له إذا حاجت کنیاح البحار علیه إذا ماجت، ومن صدّق قوله تعالى: «وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ» صدّق بکاء کلّ شی‏ء علیه علیه السلام وآمن، ومَن لم یصدّق یکذب ویکفر « وَ مَنْ یَکْفُرْ بِالْإِیمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ».أمّا عدم بکاء أهل البصرة ودمشق وآل عثمان لعنهم اللَّه، مع أنّهم ممّا یرى، فاعلم أنّهم لعنهم اللَّه بکوا فی الکون، ألم‏تر أنّهم لعنهم اللَّه کانوا مبتلین فی الدنیا بالآلام والأمراض والفقر والفاقة، فهم حین ذلّتهم وانکسارهم وبکائهم وحزنهم لأیّ شی‏ء کان کانوا باکین له علیه السلام کوناً وإن لم یکونوا باکین له شرعاً، وإن کان أغلب الخلق غافلین عن ذلک، ولکن لدى العارفین بلحن الکتاب والسنّة غیر بعید، بل هو شائع بینهم.انظر إلى قوله تعالى: «أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلى‏ ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَیْ‏ءٍ یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَ هُمْ داخِرُونَ* وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ دابَّةٍ وَ الْمَلائِکَةُ وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ* یَخافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ».فتفکّر فیها وفی أمثالها من الآیات الکثیرة الدالّة على انقیاد الخلق جمیعاً، وإطاعتهم وطاعتهم له سبحانه، وعبادتهم وصلاتهم وسجودهم وتسبیحهم وتهلیلهم وتحمیدهم وتمجیدهم وعدم استکبارهم وخوفهم وفعلهم وامتثالهم لما یُؤمرون، مع أنّ أکثرهم فاسقون، کافرون، جاحدون، جاهلون. فتذکّر أنّ الانقیاد فی الکون والتکوین لا ینافی عدم الانقیاد فی الشرع والتشریع، فأهل البصرة ودمشق وآل عثمان لم یبکوا علیه علیه السلام فی الشرع، لعنهم اللَّه بعدد ما فی علمه تعالى. أمّا الاغتسال بماء الفرات، فاعلم أنّ الطهارة الظاهریّة عنوان الطهارة الباطنیّة؛ فکما أنّ الطهارة الظاهریّة تکون لرفع النجاسات والأرجاس والخبائث الظاهرة، تکون الطهارة الباطنیّة لرفع النجاسات والأرجاس والخبائث الباطنیّة، وهی المعاصی بأنواعها کبائرها وصغائرها. وأکبر الکبائر هو موالاة أعدائهم علیهم السلام وعدم التبرّی منهم واللعن علیهم- علیهم اللعنة والعذاب- الذین هم أصل کلّ شرّ ومن فروعهم کلّ قبیح وفاحشة، فینبغی لزائرهم الإعراض عمّا سواهم والتوجّه إلیهم بکلّه، فالتوجّه إلیهم والإعراض عمّا سواهم هو التوبة الحقیقیّة، لاسیّما إن کانت منضمّة إلى التوبة الظاهریّة، وهی روح الطهارة الظاهریّة والاغتسال الظاهری.والمراد بالماء الفرات فی الباطن هو ماء ولایتهم علیهم السلام کما قالوا علیهم السلام فی حقّ شیعتهم:« خُلِقوا من فاضل طینتنا وعجنوا بماء ولایتنا».  وهی الماء الفرات العذب، وما سواه من المیاه هی الملح الاجاج.فهذا الماء هو الطهور الرافع للأنجاس والأرجاس والأخباث والأحداث الظاهرة والباطنة، فهو فائض منهم إلى شیعتهم، وهم معجونون به، والحمد للَّه‏وهو أعذب المیاه وأهنأها، فإنّ منبعها من الجنان العالیة دون هذه الدنیا الدانیة، کما روی عنهم علیهم السلام،  « فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلى‏ طَعامِهِ* أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا». وقد روی عنهم علیهم السلام فی تفسیرها: «انظروا إلى علمکم اللَّه الذی علّمتموه» إلى آخر. فذلک الماء هو الذی یروی ویسمن من جوع أیضاً کما تشیر إلیه هذه الآیة ویصرّح به قوله تعالى: « فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی» ، فذلک شراب غیرهم وطعامهم. وأمّا شرابهم فهو سائغ هنی‏ء لمحبّیهم یکون منه شرابهم وطعامهم، وذلک ظاهر لمن کان له قلب أو ألقى السمع وهو شهید، ألم ترَ قوله تعالى: « وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ‏ءٍ حَیٍّ»  فیه حیاة کلّ إنسان وحیوان ونبات، ینبت به الزرع والنخیل والأعناب ومن کلّ الثمرات، فالشرب منه خالصاً، والطعم منه أیضاً بعد الإنبات، کما لا خفاء له لکلّ عاقل وإن غفل عنه غافل وجهل الجاهل، فهو قبل جمیع المرکّبات وکلّها جعلت بعده، فالماء الفرات السائغ هو ولایتهم علیهم السلام وهو الطهور المزیل للأنجاس والأرجاس کائناً ما کان، فالمعجون بماء ولایتهم لم تنجّسه الجاهلیّة بأنجاسها ولم تُلبسه من مدلهمّات ثیابها. قال علیه السلام: (ثمّ البس ثیابک الطاهرة). فالمراد من الثیاب الطاهرة هی لباس التقوى ذلک خیر، لا خیر فیما سواها، فالطهارة الظاهرة ظاهرة وینبغی أن تکون طاهرة من الحرمة الظاهرة والباطنة، فالظاهرة أن لا تکون غصباً وتکون من الحلال، والباطنة هی التنزّه والتقوى من المیل إلى أعادیهم، فإنّها من المدلهمّات من الثیاب الجاهلیّة، والتبرّی والتنزّه منها لازمة لمحبّیهم سلام اللَّه علیهم، ولباس التقوى ذلک خیر، لا خیر فیما سواها من المدلهمّات الجاهلیّة الجهلاء، وهی ولایة أعدائهم لعنهم اللَّه أین ما کانوا وحیث کانوا، وکانوا من کانوا، فأحبّ محبّیهم وإن قتلوا أباک وابغض مبغضیهم وإن کانوا آباءک. قال علیه السلام: (ثمّ امش حافیاً فإنّک فی حرم اللَّه وحرم رسوله صلى الله علیه و آله). « فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً» فتذکّر واعرف نفسک بأنّ موسى‏ بن عمران أعظم وأعظم من أن تنسب نفسک إلیه، وهو مع عظم شأنه وقربه من اللَّه تعالى امر بخلع نعله بالوادی المقدّس. وتذکّر أیضاً أنّ حرم الحسین علیه السلام أشرف بقاع الأرض وأقدس من الوادی المقدّس بمراتب شتّى، بل أقدس من حرم اللَّه تعالى‏ مکّة، وأقدس من حرم رسول اللَّه صلى الله علیه و آله المدینة، فلذا صار کلّ واحدٍ منهما فرسخین فی فرسخین وکذا حرم أمیر المؤمنین- علیه وآله صلوات المصلّین- وصار حرم الحسین علیه السلام أوسع من جمیعها جمعاً، فصار خمسة فراسخ من کلّ جانب من القبر المقدّس، کما وردت به الآثار، وکلّ تلک السعة الوسیعة أقدس من جمیع بقاع الأرض، وقد عذّبت مکّة بسبب افتخارها بالخراب، وعذّب ماء زمزم باستیلاء عین من الصبر علیه بسبب افتخاره على ماء الفرات، فذلک الحرم المقدّس الأقدس قطعة من قطعات الجنّة والفردوس الأعلى نزلت إلى الدنیا لأجل دفنه علیه السلام فیها، فامش فیها حافیاً خاشعاً خاضعاً للمدفون فیها. وعلیک بالتکبیر والتهلیل والتسبیح والتحمید والتعظیم للَّه‏عزّ وجلّ کثیراً والصلاة على محمّد وأهل بیته حتّى تصیر إلى باب الحیر. فتذکّر أنّه علیه السلام صار باقیاً فی فنائه فی اللَّه باللَّه، ونعیماً متنعِّماً فی شقائه ومشاقّه التی اصیبت إلیه، وعزیزاً فی ذلّه، وصابراً فی بلائه الذی ابتلی به، وفقراً إلى اللَّه فی غناه الذی أغناه اللَّه عزّ وجلّ بما أنعمه امّته من البقاء والنعیم والعزّ والصبر؛ لأنّه بدؤه منه وعوده إلیه، وکان علیه السلام فی جمیع ذلک راضیاً من اللَّه بأشدّ الرِّضا من غیر شائبة الکراهة، ومسلّماً له فیما ابتلاه وما أنعم علیه، وذلک ما أشار به أمیر المؤمنین علیه السلام فی النفس الإلهیّة فقال علیه السلام: « لها خمس قوى وخاصّیّتان فهو لها بقاء فی فناء، ونعیم فی شقاء، وصبر فی بلاء، وفقر فی غناء، وعزّ فی ذلّ، وخاصّیّتها: الرضا والتسلیم، بدؤها من اللَّه وعودها إلیه». وإنّما قال علیه السلام: « وفقر فی غناء» ولم یقل: «غناء فی فقر» لأنّ النعیم فی الشقاء ینافی الفقر والاحتیاج؛ لأنّ النعیم فی الشقاء هو الغنى الذی أغناها عمّا سوى اللَّه، فالغنیّ لیس بفقیر، فالفقر فی الغنى هو الاحتیاج إلى حفظه وعصمته لأن لایطغى فی الغنى‏ «أَنْ رَآهُ اسْتَغْنى‏» ، فمن لم یطغ فی غنائه فبعونه وعصمته تعالى، لا بالطبیعة الإنسانیّة. فتذکّر أنّه علیه السلام آیة من آیاته التی قال اللَّه فی کتابه: « سَنُرِیهِمْ آیاتِنا فِی الْآفاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ»   وتلک الآیات هی مقاماته وعلاماته التی لاتعطیل لها فی کلّ مکان یعرفه بها من عرفه، لا فرق بینه وبینها إلّاأنّهم عباده المکرمون وخلقه الأقربون، کما صرّح به فی دعاء رجب حیث قال علیه السلام: «بِمَقاماتِکَ وَ عَلاماتِکَ الَّتِی لاتَعْطِیلَ لَها فِی کُلِّ مَکانٍ یَعْرِفُکَ بِها مَنْ عَرَفَکَ لافَرْقَ بَیْنکَ وَبَینها إِلّا أَنّهُمْ عِبادُکَ وَ خَلْقُکَ، فَتْقُها وَرَتْقُها بِیَدِکَ، بَدْؤُها مِنْکَ وَ عَوْدُها إِلَیْکَ». وتذکّر أنّ المخلوقات بأسرها لیس بدؤها من اللَّه وعودها إلیه تعالى، ألا ترى أنّه تعالى قال: «خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ کَالْفَخَّارِ* وَ خَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مارِجٍ مِنْ نارٍ» ، و قال: «وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ‏ءٍ حَیٍّ»، حتّى قال فی خلق الأنبیاء علیهم السلام: «إِنَّ مَثَلَ عِیسى‏ عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ». فتذکّر أنّهم علیهم السلام لا یقاسون بالناس ولا بشی‏ء من المخلوقات بل بدؤهم منه تعالى وعودهم إلیه سبحانه؛ لأنّهم علیهم السلام أسماؤه سبحانه، کما قال الصادق علیه السلام: « نحن واللَّه الأسماء الحسنى التی أمر اللَّه أن تدعوه بها، کما قال تعالى: « قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى‏» « فتذکّر أنّ نورهم هو نور اللَّه المنفصل منه، کما روی عنهم علیهم السلام: «انفصل نورنا من نور ربّنا کما ینفصل نور الشمس من الشمس». وأنت ترى أنّه لا یصدر نور الشمس من الشمس إلّابنفس الشمس من غیر وساطة شی‏ء سواها، فکذلک صدروا منه تعالى بلا واسطة شی‏ء، وهم نور الأنوار الصادر من المنیر الجبّار قبل جمیع الدیار والدیار.قال علیه السلام: «کنّا بکینونته کائنین غیر مکوّنین موجودین أزلیّین أبدیّین». فانظر إلى قوله علیه السلام: «کائنین غیر مکوّنین» والمکوّنات بأسرها کانت کائنات مکوّنات، وهم علیهم السلام کانوا کائنین غیر مکوّنین‏ «اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلى‏ نُورٍ یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ». «فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ* رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ تِجارَةٌ وَ لا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ إِقامِ الصَّلاةِ وَ إِیتاءِ الزَّکاةِ یَخافُونَ یَوْماً تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصارُ» فیا أیّها البصیر لا تصغ إلى أصوات الحمیر، فإنّها أنکر الأصوات لدى اللَّه السمیع البصیر الحکیم العلیم ولا ینبئک مثل خبیر، فقد نزل الکتاب المبین على البشیر النذیر کما قرأت علیک. سفهَب أنّ المنکرین لفضائلهم المزیلین لهم من مراتبهم التی رتّبهم اللَّه فیها أن ینکروا حدیث النورانیّة ویردوا، فهل قدروا على إنکار آیة النور وردّها، أو إنکار معانیها الظاهرة أو الباطنة؟

 

فهَب أنّی أقول: الیوم لیل، أیعمى الناظرون عن الضیاء، وأیّ ضیاء أضوأ ممّن کان زینة یضی‏ء ولو لم یمسسه نار نورٌ على نور، ولکنّه سبحانه یهدی لنوره من یشاء ویضلّ من یشاء، ولا حول ولا قوّة إلّاباللَّه، وما کنّا لنهتدی لولا أن هدانا اللَّه. بالجملة، فعلیک بالتکبیر والتهلیل والتسبیح والتحمید والتعظیم للَّه‏عزّ وجلّ کثیراً بعد معرفتک بأنّهم علیهم السلام أسماؤه الحسنى وأمثاله العُلیا- والصلاة على محمّد وأهل بیته‏، وبکم تسیخ الأرض التی تحمل أبدانکم، وتستقرّ جبالها على مراسیها). أمّا کشف الکرب فلأجل أنّهم علیهم السلام سادات الأنام فی الدنیا إلى یوم القیامة، وجمیع الأنام عبیدٌ لهم وإماؤهم وهم قاصرون أو مقصّرون فی القیام فی عبادة اللَّه تعالى حقّ عبادته، لاسیّما العُصاة، وهم المخالفون لأمر اللَّه تعالى ونهیه. وذلک یوجب العذاب الألیم والکرب العظیم، فجعلهم اللَّه علیهم السلام شفعاءه، وأمرهم بالاستغفار لهم کما قال:«وَ اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ».فهم علیهم السلام المستغفرون لشیعتهم قصورهم وتقصیرهم وذنوبهم الموجبات للکرب، فکشف باستغفارهم علیهم السلام الکروب العظیمة عن شیعتهم فی الدنیا والآخرة، أو لأجل کرامة أنفسهم إذا مرّوا باللغو مرّوا کراماً، ولم یطالبوا من الخلق حقوقاً جعلها اللَّه لهم، وهم علیهم السلام عفوا عن ذلک جوداً وکرماً، وجعلهم فی حلٍّ من ذلک، فلم یوجب علیهم العذاب، ولم یصل إلیهم الکروب، وذلک فضل اللَّه یؤتیه مَن یشاء، ربِّ عاملنا بفضلک‏ولا تعاملنا بعدلک یا کریم، «قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ». وهم علیهم السلام فضله ورحمته للمؤمنین بهم، ولا ملجأ ولا منجى لهم إلّاإلیهم علیهم السلام.وقوله علیه السلام: «وبکم ینزل الغیث».أی أنتم مُنزلون للغیث، وجمیع أرزاق العباد کائناً ما کان حصلت من الغیث، فلأجل ذلک قال سبحانه: «وَ فِی السَّماءِ رِزْقُکُمْ وَ ما تُوعَدُونَ فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّکُمْ تَنْطِقُونَ» فرزق العباد فی الدنیا والآخرة من الغیث، والغیث من السماء وهم المنزلون، فلا عجب أن یکون أمیر المؤمنین- علیه وآله صلوات المصلّین- منزل المنّ والسلوى على موسى‏ وقومه بعد أن کانوا علیهم السلام منزلون للغیث فی الدنیا والآخرة. ولا تزعم أنّه لیس فی الآخرة غیث، بل أتوا به متشابهاً إلّاأنّ ما للآخرة دوام وما فی الدنیا له زوال وانقطاع، فهم علیهم السلام أولیاء النِّعم وهم المنعمون.وقوله علیه السلام : « وبکم تسیخ الأرض التی تحمل أبدانکم وتستقرّ جبالها على مراسیها» أوتاداً للأرض وضمانة لما خلقها اللَّه سبحانه فیها متاعاً لهم ولأنعامهم، سلام اللَّه علیهم، وهم الماهدون‏ « وَ السَّماءَ بَنَیْناها بِأَیْدٍ وَ إِنَّا لَمُوسِعُونَ وَ الْأَرْضَ فَرَشْناها فَنِعْمَ الْماهِدُونَ» ولاغرو أن یکونوا علیهم السلام مخلوطین به سبحانه منسوب إلیهم، کما نسب إلیه تعالى فی بواطن الآیات المحکمات، کما قال سبحانه: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ»،  وقال تعالى: « إِنَّ إِلَیْنا إِیابَهُمْ* ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا حِسابَهُمْ» « وتقول فی زیارتهم المرویّة عنهم: « إیاب الخلق إلیکم، وحسابهم علیکم». وتقرأ فی القرآن: « وَ أَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها» وتقول فی زیارتهم المرویّة عنهم: « وأشرقت الأرض بنورکم» فهم الموسعون وهم الماهدون وهم المحاسبون وهم المنیرون و « إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ الَّذِینَ هُمْ مُحْسِنُونَ» ، وهم المتّقون المحسنون.قال علیه السلام: (إرادة الربّ فی مقادیر اموره تهبط إلیکم، وتصدر من بیوتکم، والصادر عمّا فصّل من أحکام العباد).

 

قال اللَّه سبحانه: «إ ِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» ، وقال: وإلیه ترجع الامور، وقال: « وَ کُلُّ شَیْ‏ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ» فإذا أراد خلق شجر- مثلًا- أخذ مقداراً من الماء والتراب مناسباً لتلک الشجره فحلّ ذلک التراب المقدّر فی الماء المقدّر بالحرارة المقدّرة، وعقد ذلک الماء المقدّر فی التراب المقدّر بالبرودة المقدّرة بالحلّ والعقد الطبیعیّین اللذین لایطّلع علیهما إلّااللَّه تعالى أو من علّمه اللَّه تعالى، فجعلهما طینة واحدة کالنواة بحیث إذا صعد ماؤها شایعه ترابها، وإذا نزل ترابها شایعه ماؤها، على خلاف التراکیب الملاطیّة کما ترى من خلط الماء بالتراب وحصول الطین من غیر حلّ وعقد طبیعیّین، فإنّه إذا طار الماء وصعد لم یشایعه التراب، فبقی یابساً فی حیّزه کما کان سابقاً بلا رطوبة فیه، بخلاف المیاه المعصورة من الثمار والأشجار، فإنّها إذا طبخت تقوّمت فیصیر العصیر دبساً، وماء قصب السکّر سکّراً. بالجملة، ففی کلّ شی‏ء بحسبه جعل اللَّه سبحانه له مقداراً معیّناً له، وهو سبحانه عالم به قبل تکوینه له وتکوّنه، ولأجل ذلک قال: «وَ کُلُّ شَیْ‏ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ» ففی کلّ شی‏ء بحسبه جعل له ناراً حائلة، وهواءاً راکداً، وماءاً جامداً، وأرضاً سائلة، کما ینبغی له ولا یصلح لغیره، وکذلک تقدیر العزیز العلیم‏ « ما تَرى‏ فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرى‏ مِنْ فُطُورٍ ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ کَرَّتَیْنِ» فی نفسک هل تجد لها علماً أو قدرة بتلک المقادیر، « یَنْقَلِبْ إِلَیْکَ الْبَصَرُ خاسِئاً وَ هُوَ حَسِیرٌ» « فتفکّر فی شجرة واحدة فی اصولها ودوحتها وأغصانها وأوراقها وأثمارها، وتفکّر فی ثمرة من ثمارها تجد لها نواة فی غایة الصلابة کالعظم بل أصل، ولحماً فی نهایة النعامة کاللحم بل أنعم. وکم من نواةً لبّها أمرّ من الحنظل، ولحمها أحلى من العسل.فتفکّر فی ألوانها وطعومها وروائحها وخواصّها وآثارها، فتجد لون أوراقها أخضر، ولون أزهارها أبیض وأحمر، وربّما تجد ألوان أزهارها مختلفة، مع أنّ ماءها وترابها وهواءها وحرّها وبردها من نوع واحد، وربّما تجد فی زهرة واحدة نقاطاً مختلفة، کلّ نقطة لها لون غیر لون الاخرى، فلو کانت المقادیر فیها متساویة لما اختلفت، فتفکّر فیما ذکر أو لم یُذکر فتجد لکلّ جزء جزء مقداراً معلوماً غیر مقدار جزء آخر، وإن لم تعلم مقدار کلّ واحد من تلک المقادیر فتذکّر أنّ قوله علیه السلام: «إرادة الربّ فی مقادیر اموره تهبط إلیکم وتصدر من بیوتکم» کلام لا یحتمل معناه إلّاملکٌ مقرّب أو نبیٌّ مرسل أو مؤمنٌ امتحن اللَّه قلبه للإیمان، وهو سرّ جمیع النسب التی نسبت إلیهم علیهم السلام فی الفقرات الماضیة، وقد صرّح بذلک الکتاب الذی لا ریب فیه هدىً للمتّقین حیث قال سبحانه: « اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلى‏ نُورٍ یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیم»  إلى آخر الآیات التی هی المتمّمات للُاولى. وقد صرّح المفسِّرون جمیعاً بأنّ المصباح الذی هو مثل نوره وصفته هو النبیّ الامّی صلى الله علیه و آله فهو نور السماوات والأرض وهو الظاهر بنفسه المظهر لغیره.بالجملة، إرادة الربّ جلّ شأنه سابقة على الأشیاء کلّها جواهرها وأعراضها، وغیوبها وشهودها، ونسبها وإضافاتها، کما قال تعالى: « إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ»،فهی قبل الأشیاء، وربّما کانت قبل الأشیاء بألف سنة، وربّما کانت أکثر وأقلّ، کما ترید أن تسافر فی العام الآتی، فتکون إرادتک قبل سفرک بسنة، وربّما ترید أن تسافر فی الشهر الآتی، فتکون إرادتک قبل سفرک بشهر، وربما ترید أن تسافر فی الاسبوع الآتی أو تسافر أمس أو تسافر بعد ساعة إلى أن تسافر فی ساعتک، فتکون إرادتک مقارنة لسفرک، ولکنّها قبل سفرک کائنة ما کانت.ولأجل ذلک تکون الصحّة فی الأعمال الشرعیّة والعبادات هی قصد القربة إلى اللَّه تعالى، إنّما الأعمال بالنیّات، فتذکّر بأنّ إرادتک أیضاً من الأشیاء المسبوقة بإرادة الربّ جلّ شأنه، وما کنّا لنهتدی لولا أن هدانا اللَّه، ولولا أن أراد جلّ شأنه هدایتنا فألزمنا حکمه وبلاءه فی جمیع ما صدر منّا بمقدار ما أراد جلّ شأنه من زیادة ولا نقصان، لا رادّ لحکمه ولا مانع من قضائه، له الخلق والأمر تبارک اللَّه ربّ العالمین. فخلْق الخلق أجمعین مسبوق بإرادته سبحانه، سواء کان مجرّداً أو مادّیاً، أو روحانیاً أو جسمانیاً، أو عقلًا أو عقلانیاً، أو نفساً أو نفسانیاً، أو طبعاً أو طبعانیاً، أو مثالًا أو مثالیاً، أو حیواناً أو حیوانیاً، أو نباتاً أو نباتیاً، أو جماداً أو جمادیاً، أو سماءً أو سمائیاً، أو عنصراً أو عنصریاً، أو فعلًا أو انفعالًا، أو بسیطاً، أو مرکّباً، أو جنساً أوفصلًا، أو نوعاً أو أفراداً، أو جوهراً أو عرضاً، أو أصلًا أو فرعاً، أو أثراً أو تأثّراً، أو کمّاً أو کیفاً، أو رتبةً أو جهةً، أو وضعاً أو إضافةً، أو مکاناً أو وقتاً، أو دهراً أو زماناً، أو سرمداً أو جبروتاً، أو ملکوتاً أو ملکاً، أو نسبةً أو منسوباً، کائناً ما کان، وبالغاً ما بلغ، کلّها مسبوق بإرادة الربّ جلّ شأنه، ولکلّ واحد مقدار، وکلّ شی‏ء عنده بمقدار، وتلک المقادیر غیر المقدورات وقبلها، وتصیر بعد وجودها مطابقة لتلک المقادیر، کما أنّ لکلّ صانع عالم علماً بمقادیر أجزاء مصنوعه قبل صنعه، ثمّ یقدّر الأجزاء مطابقاً لما علمه من قبل، وما علمه من قبل صادر منه قبل مصنوعه، ویصیر مصنوعه مطابقاً لما صدر عنه من بعد، فتأمّل متفطّناً تجدْها وافیة، وتَفُزْ بالحکمة الکافیة، وتشربْ من عین صافیة، وتجنّب عن الآنیة التی هی کالسراب؛ واللَّه سریع الحساب. بالجملة، فإرادة الربّ جلّ جلاله فی مقادیر الامور تهبط إلیهم علیهم السلام وهم عالمون بتلک المقادیر کلّها قبل جمیع الموجودات بأسرها، وتصدر تلک الإرادة من بیوتهم علیهم السلام وتتعلّق بالأشیاء بعد صدورها من بیوتهم، فیوجد کلّ موجود فی محلّه ومکانه ووقته؛ فیوجد العقل فی الجبروت، والنفس فی الملکوت، والطبع والمثال فی البرزخ، والجسم فی الملک، ولکلّ واحدٍ من تلک العوالم عرش وکرسیّ وأفلاک وعناصر وآباء علویّة وامّهات سفلیّة، و « کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ‏ءٍ حَیٍّ» فالمراد بکونهما رتقاً کون کلّ واحدٍ منهما فی محلّه ومکانه. والمراد بفتقهما الحرکات الفعلیّة من دوران السماوات على الأرض، والحرکات الانفعالیّة من العناصر السفلیّة. والمراد بالماء هو میاه النطف، فجعل سبحانه کلّ موجود من نطفة مناسبة مخصوصة لذلک الموجود لا تناسب لموجود آخر کالبذور؛ ألا ترى أنّ بذر کلّ زرع مخصوص به دون غیره؟ ونواة کلّ شجر مخصوصة به دون غیره؟ فلا ینبت شجر اللوزمن الجوز، ولا شجر الجوز من اللوز، وقس على ذلک کلّ زرع وبذره وکلّ شجرٍ ونواته، ولا تکن من الغافلین الذین زعموا أنّ بالریاضات یمکن الوصول إلى درجة النبوّة والولایة للرعیّة، فتذکّر أنّ طینة النبوّة مخصوصة بالنبیّ، وطینة الولایة مخصوصة بالولیّ، کما أنّ طینة الرعیّة مخصوصة بهم. نعم، إن کانوا مؤمنین کانوا من فاضل طینة ساداتهم بزیادتها لا من نفسها؛ إذ هی مخصوصة بهم علیهم السلام‏ «لا تَغْلُوا فِی دِینِکُمْ وَ لا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ». والحقّ أنّ طینة کلّ جنس ونطفة مخصوصة بذلک الجنس، وأنّ طینة کلّ نوع من الأنواع ونطفةٍ مخصوصة بنوعه لأفراد ذلک النوع إلى أن ینتهی الأمر إلى الأشخاص، فلکلّ شخص طینة خاصّة ونطفة خاصّة مخصوصة به دون غیره‏ « وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ» ؛ أی معلوم فی علمه سبحانه وإن لم یکن معلوماً عند الجاهلین، واللَّه سبحانه أنبتکم من الأرض نباتاً. ولکلّ نبات بذر ونواة مقدّرة مسبوقة المقادیر السابقة الهابطة إلیهم علیهم السلام. وقوله علیه السلام: « والصادر عمّا فصّل من أحکام العباد». عطف على قوله: « إرادة الربّ » أی الصادر عمّا فصّل من أحکام العباد یهبط إلیکم ویصدر من بیوتکم. و « من أحکام العباد » بیان «عمّا فصّل». والصادر أیضاً سابق، والعباد وأحکامهم مسبوقون، وهم علیهم السلام عالمون بالعباد وأحکامهم قبل وجودهم وأحکامهم ممّا سیأتی کما عرفت أنّ إرادة الربّ سابقة، وعلم خضر علیه السلام فی قوله: « وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً»  من هذا القبیل. مع أنّ الغلام لم یبلغ الحلم ولمّا یصدر منه طغیان وکفر. فتفطّن بأنّهم علیهم السلام علموا بأنّه سیولد ولد لوالد فیما یأتی من سنة کذا وشهر کذا ویوم کذا، وبعد تولّده وبلوغه یکون مؤمناً أو کافراً أو عادلًا أو فاسقاً أو عالماً أو جاهلًا إلى‏ غیر ذلک من أحواله ساعة فساعة، وأحکامه فی کلّ حال من حالاته ربّما لم یولد والده فضلًا عن ولده، کما أخبر رسول اللَّه صلى الله علیه و آله عن بعض ما وقع فی معراجه فقال صلى الله علیه و آله مامعناه أنّه نظر عن یمینه، فرأى خلقاً کثیراً فی حسن النظر والملبس، فسأل عنهم، فاجیب بأنّهم المؤمنون لا ینقصون، فأمر الملائکة بأن یکتبوا أسماءهم وأسماء آبائهم وعشائرهم وقبائلهم إلى یوم القیامة. فنظر عن یساره، فرأى خلقاً کثیراً فی أقبح منظر وأسوإ هیئة، فسأل صلى الله علیه و آله عنهم، فاجیب بأنّهم الکفّار والمنافقون، فأمر الملائکة أن یکتبوا أسماءهم وأسماء آبائهم وعشائرهم وقبائلهم فکتبوا. فجعل صلى الله علیه و آله کتاب الأبرار عن یمینه فقال: إنّ کتابهم فی یمینی، وجعل کتاب الفجّار فی شماله فقال: إنّ کتابهم فی شمالی، وأشار إلى ذلک قوله تعالى: « إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ لَفِی سِجِّینٍ وَ ما أَدْراکَ ما سِجِّینٌ کِتابٌ مَرْقُومٌ وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ‏ إلى قوله تعالى: إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ* وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ کِتابٌ مَرْقُومٌ* یَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ* إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ* عَلَى الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ تَعْرِفُ فِی وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِیمِ» إلى آخر الآیات. فیمینه صلى الله علیه و آله أشار إلى علّیّین، وشماله أشار إلى سجّین. فقوله علیه السلام: « والصادر من أحکام العباد» له وجهان: الأوّل: هو الحلال والحرام والمستحبّ والمکروه والمباح، فذلک واضح أنّ علم ذلک کلّه عند الأئمّة علیهم السلام. والوجه الثانی أحکام العباد من حیث إنّ کلّ عبد من عباد اللَّه ما صدر منه من الإیمان والکفر ومن العدل والظلم وعمل کلّ عامل من ذکرٍ وانثى وطاعات المطیعین وعصیان العاصین ونفاق المنافقین وکفر الکافرین وجزاء کلّ واحد واحد وثواب کلّ واحد واحد وثواب کلّ عمل من کلّ عامل وجزاء کلّ معصیة من کلّ عاص بجزئیاتها وکلّیاتها. وذلک ظاهر لکلّ من راجع أخبارهم علیهم السلام فقد صدر عنهم متواتراً بل متجاوزاً حدّ التواتر بأنّ لکلّ طاعة ثواباً مقدّراً معلوماً، ولکلّ معصیة عقاباً مقدّراً معلوماً، کما کتب الصدوق علیه الرحمة کتاب ثواب الأعمال وکتاب عقاب الأعمال، وکذا غیره من العلماء الأبرار علیهم الرحمة فی کتبهم فقدّروا ثواب لمح البصر وعذابه، فضلًا عن الأعمال العظیمة الصالحة، ومن المعاصی الکبیرة الطالحة، بل ورد منهم علیهم السلام ثواب من همَّ بطاعة وعقاب مَن همَّ بمعصیة. فجمیع الأحکام من الوجه الأوّل والثانی هبط إلیهم علیهم السلام وصدر من بیوتهم العالیة التی أذِنَ اللَّه أن تُرفع ویُذکر فیها اسمه بالغدوِّ والآصال، وهم الحکّام بتلک الأحکام فی الدنیا والآخرة من غیر ریب وغبار لدى الأبرار. ولأجل ذلک صاروا علیهم السلام قسیموا الجنّة والنار، وقد قال تعالى صریحاً: «أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفَّارٍ عَنِیدٍ»  وقد ورد فی حقّ أمیر المؤمنین- علیه وآله صلوات المصلّین- أنّه قسیم الجنّة والنار، وقد أقرَّ بذلک رؤساء العامّة کالشافعی،  مدحوا فی قصائدهم المعروفة . المشهورة آل محمّد علیهم الصلاة والسلام فضلًا عن الخاصّة، فضلًا عن العلماء الأبرار، ولا ینکر ذلک إلّاحمار یحمل أسفاراً، فمَثَل المنکر لذلک- الذی تجاوز حدّ التواتر الذی کالنار على عَلَم فی الظهور- المدّعی للتشیّع، لیس إلّاکالزنجی الأسود المتعفّن المسمّى بالکافور، وکفى باللَّه شهیداً بالأحکام الإلهیّة حاکماً بین المقرِّین والمنکرین، والحمدُ للَّه‏ربّ العالمین. قال علیه السلام: (لعنت امّة قتلتکم، وامّة خالفتکم، وامّة جحدت ولایتکم، وامّة ظاهرت علیکم، وامّة شهدت ولم تستشهد، الحمدُ للَّه‏الذی جعل النار مأواهم وبئس ورد الواردین). إنّما جعل فعل اللعن بصیغة المجهول لتعلم أنّهم ملعونون لکلّ لاعن، لا یختصّ لعن لاعن خاصّ علیهم علیهم، لعنة اللَّه ولعنة الملائکة ولعنة الأنبیاء والمرسلین ولعنة الجنّ والإنس والخلائق أجمعین، وهو الطرد والإبعاد عن الرحمة؛ فهو إخبار وإنشاء. وقد جاز الدعاء واللعن بأیّة صیغة من الصیغ بقصد الإنشاء، فهؤلاء القاتلون والمخالفون والجاحدون لولایتهم والمظاهرون علیهم والشاهدون الحاضرون غیر الناظرین وغیر المستشهدین کلّهم فی النار خالدین، والحمدُ للَّه‏ربّ العالمین. بل لعن اللَّه امّةً سمعت بذلک فرضیت به، فقد رُوی عنهم علیهم السلام متواتراً: لو کان أحدٌ فی المغرب سمع بقتیلٍ قُتِلَ فی المشرق ورضی بذلک، فقد شرک فی دمه. بالجملة، ولم یجعل ثواب مقدّر للّاعنین إلّاأنّ اللعنة علیهم فی النهار کفّارة للذنوب التی صدرت فیه، وفی اللیل کفّارة للذنوب التی حدثت فیه ولم یقدّر فی کثیر من العبادات ثوابٌ یکون کفّارة للذّنوب بهذا المقدار.وقد روی عنهم علیهم السلام: أنّ المؤمن لا ینصرف من صلاته إلّابلعن أربعة من الرجال وأربع من النساء.  وروی عنهم أیضاً: أنّه لا ینصرف من صلاته إلّابلعن بنی امیّة قاطبةً لعنهم اللَّه.  وروی أیضاً: «اللهمَّ العن أوّل ظالمٍ ظلمَ حقَّ محمّدٍ وآل محمّد وآخر تابعٍ له على ذلک، اللهمَّ العن العصابة التی جاهدت الحسین علیه السلام وشایعت وبایعت وتابعت على قتله، اللهمَّ العنهم لعناً وبیلًا وعذّبهم عذاباً ألیماً».  بالجملة، والروایات المتواترة فی لعن أعداء آل محمّد علیهم السلام بألفاظ مختلفة کثیرة لا یحتملها المختصرات. وقوله علیه السلام: «وبئس ورد الواردین». فالوِرد بالکسر هو الماء الذی ورد العطاش علیه لشرب الماء لرفع عطشهم، والنار ضدّ الماء وهی تزید فی عطشهم، فبئس وردهم. وفی بعض النسخ: «بئس الورد المورود».فالورد الذی هو النار مورود للواردین العطاش، فبئس الورد الذی یزید فی عطشهم «والحمدُ للَّه‏ربّ العالمین» کما قال علیه السلام. قال علیه السلام: (صلّى اللَّه علیک یا أبا عبداللَّه، صلّى اللَّه علیک یا أبا عبداللَّه، صلّى اللَّه علیک یا أبا عبداللَّه). وإنّما کرّر ثلاثاً لتثبیت الزیارة فی أبدانهم وأمثلتهم ونفوسهم على الصلاة علیه، ومسألتهم من اللَّه تعالى أن یصلّی علیه صلّى اللَّه علیه، فتصعد المسألة من اللَّه تعالى من لسانهم إلى مثالهم، ومنه إلى نفوسهم، أو تنزل المسألة من اللَّه تعالى من نفوسهم إلى مثالهم، ومنه إلى لسانهم فی الدنیا والبرزخ والآخرة. قال علیه السلام: (أنا إلى اللَّه ممّن خالفک بری‏ءٌ، أنا إلى اللَّه ممّن خالفک بری‏ءٌ أنا إلى اللَّه ممّن خالفک بری‏ءٌ). وقد عرفت وجه التکرار فی الصلاة علیه صلّى اللَّه علیه، فاعرف وجهه فی البراءة ممّن خالفه لعنهم اللَّه. وقد ختم الزیارة بالصلاة علیه صلّى اللَّه علیه والبراءة ممّن خالفه لعنهم اللَّه؛ لأنّ الإیمان یدور على حبّ المحبوب وبغض عدوّه، فیقتضی حبّ المحبوب بغض عدوّه، فکذب مَن زعم أنّه محبّ لمحبوبه ولعدوّ محبوبه، وإن هو إلّاحال المنافقین الذین فی أسفل درک من نار الجحیم. فالإیمان هو الحبّ لمحبوب اللَّه وهو الحبّ فی اللَّه، والبغض لعدوّ محبوب اللَّه وهو البغض فی اللَّه، وسائر الأعمال والأفعال تدور على هذین الأصلین «مَنْ أحبّکم فقد أحبَّ اللَّه، ومَنْ أبغضکم فقد أبغض اللَّه، ومَن أطاعکم فقد أطاع اللَّه، ومَن عصاکم فقد عصى اللَّه» کما وقع فی الجامعة الکبیرة؛  إذ لا معنى لمحبّة اللَّه إلّامحبّتهم صلوات اللَّه علیهم، کما لا معنى لبغض اللَّه إلّابغضهم أو حبّ أعدائهم لعنهم اللَّه، کما لا معنى لإطاعة اللَّه إلّاإطاعتهم کما صرّح به اللَّه تعالى فقال: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ». قال علیه السلام: (ثمّ تقوم فتأتی ابنه علیّاً علیه السلام وهو عند رجله فتقول: السلامُ علیک یابن رسول اللَّه، السلامُ علیک یابن أمیر المؤمنین، السلامُ علیک یابن الحسن والحسین، السلام علیک یابن خدیجة الکبرى‏ وفاطمة الزهراء، صلّى اللَّه علیک، صلّى اللَّه علیک، صلّى اللَّه علیک، لعن اللَّه مَن قتلک، لعن اللَّه مَن قتلک، لعن اللَّه مَن قتلک، أنا إلى اللَّه منهم بری‏ءٌ، أنا إلى اللَّه منهم بری‏ءٌ، أنا إلى اللَّه منهم بری‏ءٌ). قوله علیه السلام: «یابن الحسن» لأنّ الأب یُطلق على العمّ، کما قال تعالى: «أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قالَ لِبَنِیهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی قالُوا نَعْبُدُ إِلهَکَ وَ إِلهَ آبائِکَ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ» ، وإسماعیل عمّ یعقوب قد اطلق علیه الأب. ولأنّه علیه السلام أبوه فی التعلیم، وهو ابنه فی التعلّم. وأمّا ختم الزیارة بالصلاة علیه وتثلیثها والبراءة من قاتلیه ومثلیها تقدَّم وجهه فی زیارة أبیه علیه السلام. قال علیه السلام: (ثمّ تقوم وتؤمی بیدک إلى الشهداء وتقول: السلام علیکم، السلام علیکم، السلام علیکم، فزتم واللَّه، فزتم واللَّه، فزتم واللَّه، فلیت أنّی معکم فأفوز فوزاً عظیماً). أمّا وجه التثلیث فقد مرَّ مع أنّه أبلغ فی إظهار الترحّم والرأفة علیهم. وأمّا وجه التمنّی فقد رُوی فی أخبارٍ متواترة ما معناه: أنّ من تمنّى أن یکون معهم فهو کأحدهم شهید متشحّط بدمه مثلهم. وسرّ ذلک معنى ما روی أنّه سئل سائل عنهم علیهم السلام بأنّ الکافر قد کفر فی هذه الدنیا وعمل بمقتضى کفره مدّة معیّنة بقدر عمره فی هذه الدنیا، ومقتضى عدل اللَّه سبحانه أن یعذّبه فی الآخرة بمقدار تلک المدّة التی عمل فیها لا أزید من ذلک، فما وجه کون عذابه فی الآخرة مخلّداً بلا انقطاع؟ فقال علیه السلام: «بنیّاتهم خلّدوا». فتفطّن من ذلک بأنّ النیّة روح الأعمال. وقد رُوی أنّ الأعمال بالنیّات،  ولأجل ذاک تبطل الأعمال الصادرة من غیر نیّة القربة إلى اللَّه؛ فالوضوء من غیر قصد القربة إلى اللَّه لیس بوضوء وإن غسل الغاسل وجهه أوّلًا ویتلوه غسل الیمنى‏ ثمّ الیسرى‏ ثمّ مسح الرأس ثمّ الرجلین. وکذلک الأغسال من غیر قصد القربة إلى اللَّه لیست بأغسال وإن غمس فی الماء ألف مرّة. وکذلک الصلاة من غیر نیّة القربة إلى اللَّه تعالى لیست بصلاة ولو قام قائم ورکع وسجد وتشهّد على هیئة الصلاة. وقد سرى هذا فی المعاملات أیضاً، فکلّ کلام صدر من متکلِّم من غیر قصد المعاملة لاتصحّ المعاملة، کما لا خفاء فیه. فتذکّر بأنّ النیّات والقصود هی روح الأعمال، وهی الصادرة من الإنسان، وبها یمتاز الإنسان من سائر الحیوان، فإنّ الإنسان إذا أراد أمراً تهیّأ لمراده، فإرادته صادرة منه أوّلًا وهی فعل قلبه، ثمّ یشتغل بعمل جوارحه على حسب إرادته. و لیس المقصود هنا تفصیل ذلک، والمقصود أنّ القصد الصادر من القلب هو المعتبر عند اللَّه تعالى، کما قال تعالى: «إِنْ یَعْلَمِ اللَّهُ فِی قُلُوبِکُمْ خَیْراً یُؤْتِکُمْ خَیْراً».فإذا تمنّى المتمنّی عن صدق بقوله: «یالیتنی کنت معکم فأفوز فوزاً عظیماً» فهو شهید عند اللَّه ورسوله وأوصیائه علیهم السلام، فائز بالفوز العظیم الذی قد فاز به الفائزون المعروفون، وإن أخّرته الدهور عن صدور ما تمنّى منه ظاهراً فی الحیاة الدنیا إن یعلم اللَّه فى قلوبکم خیراً یؤتکم خیراً ممّا أخذ منکم فتصیر تلک الشهادة کفّارة لذنوبه کائنةً ما کانت؛ وذلک بأنّ اللَّه جعل الشهادة کفّارة لذنوب الشهیده وجعل عقاب ذنوبه على قاتله، کما قال: «لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَیَّ یَدَکَ لِتَقْتُلَنِی ما أَنَا بِباسِطٍ یَدِیَ إِلَیْکَ لِأَقْتُلَکَ إِنِّی أَخافُ اللَّهَ رَبَّ الْعالَمِینَ* إِنِّی أُرِیدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَ إِثْمِکَ فَتَکُونَ مِنْ أَصْحابِ النَّارِ وَ ذلِکَ جَزاءُ الظَّالِمِینَ» «وذلک سرّ حمل معاصی المؤمنین على الکافرین، کما ورد عنهم علیهم السلام، وسرّ العفو عنهم وقبول الشفاعة فی حقّهم، وسرّ شفاعة سیِّد الشهداء علیه السلام لعصاة أولیائه، فقد روی عنهم علیهم السلام: أنّ ألف صفّ صفّفت فی القیامة محتاجین إلى الشفاعة فشفع سیِّد الشهداء علیه السلام بنفسه الشریفة تسعمائة وتسع وتسعین صفّاً، وبقی صفّ واحد، فشفع لهم رسول اللَّه وأمیر المؤمنین والحسن والحسین صلوات اللَّه علیهم أجمعین، ففی ذلک الصفّ الواحد أیضاً داخل لأجل الشفاعة، إذ هو الذی بشهادته أحیا الإسلام، ولولا شهادته لانهدم الإسلام وصار کما صار أمراً سلطانیّاً باجتماع جماعة على أحد کان سلطاناً لهم کسائر السلاطین، ثمّ اجتمعوا على الثانی والثالث کذلک، ثمّ اجتمع بعضهم على أمیر المؤمنین علیه السلام وبعضهم على معاویة ثمّ صالح الحسن علیه السلام واستقلّ معاویة فی السلطنة، فأمر بلعن أمیر المؤمنین علیه السلام فی المساجد الإسلامیّة على المنابر،  ثمّ انتقلت السلطنة إلى یزید لعنه اللَّه بتولیة معاویة. فلو صالح الحسین علیه السلام وصالح سائر الأئمّة علیهم السلام کما کانوا فی شدّة تقیّة فی سلطنة الامویّین وبنی العبّاس لصار معنى الإسلام و الإیمان معنى السلطنة، فلم یبق معنىً للإسلام والإیمان إلّاالسلطنة الظاهرة. فلأجل ذلک قام سیِّد الشهداء علیه السلام بأمر اللَّه تعالى بالشهادة وإحیاء الإسلام والإیمان لئلّا یزعم زاعم أنّ معنى الإسلام معنى السلطنة الظاهرة، کما فصّلناه فی الرسالة الموسومة بأسرار الشهادة. فلأجل ذلک صار علیه السلام مجیباً لدین اللَّه ودین الإسلام ومذهب الحقّ، ففاز به الفائزون، وأفلح به المفلحون، وعُوّض عن شهادته علیه السلام بأنّ الدعاء والاستجابات تکون تحت قبّة شهادته، والشفاء فی تربته، والأئمّة علیهم السلام من ولده وذرّیّته، فهل یزعم الزاعم من بقاء الإسلام والإیمان من غیر وجود ذرّیّته علیهم السلام؟ وقد منَّ اللَّه سبحانه على المؤمنین بوجوده وشهادته، والحمدُ للَّه‏الذی هدانا لهذا وما کنّا لنهتدی لولا أن هدانا اللَّه به، صلوات اللَّه وصلوات ملائکته وصلوات أنبیائه ورسله وجمیع خلقه من الجنّ والإنس من المؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات من الأوّلین والآخرین إلى یوم الدین علیه وعلى آبائه ذوی الأصلاب الشامخة، وعلى امّهاته ذوات الأرحام المطهّرة، وعلى ذرّیّاتها المقدّسین وعلى أتباعه وأشیاعه المکرّمین، ولعنة اللَّه ولعنة اللاعنین على أعدائهم الملعونین أبد الآبدین. وقد تمّ- والحمدُ للَّه‏ربّ العالمین- شرح هذه الزیارة الشریفة فی التاسع والعشرین من شهر ربیع الثانی من شهور سنة 1310 حامداً مُصلِّیاً مستغفراً. وقد تمّ تنسیخ هذه الزیارة المبارکة فی یوم الاثنین غرّة شهر رمضان المبارک من شهور سنة 1310 الهجریّة فی بلدة همدان.

 

 

 

  نظرات ()
مطالب اخیر تراحم وپیشی گرفتن در حرم تراحم وپیشی گرفتن در حرم ابزار جادوگران تفسیر گوشی قضاوت کانال طتنجیه ماجرای طلوع وغروب طلسم ترجمه جامع الاحکام کاذب ضلالت
کلمات کلیدی وبلاگ