شرح زیارة سید الشهداء الامام الحسین علیه السلام‏

 

 

 

أمّا بعد؛ فیقول العبد المقصّر القاصر ابن محمّد جعفر محمّد باقر- غفر اللَّه له ولوالدیه ولجمیع المؤمنین والمؤمنات-: لمّا کانت الزیارة المرویّة فی الکافی لسیِّد الشهداء- علیه آلاف التحیّة والثناء- تضمّنت معانی لطیفة، ومقامات شریفة لآیات اللَّه سبحانه، أحببتُ أن اشیر إلى بعض معانی فقراتها لیکون ذکرى للمؤمنین فی زیارتهم له علیه السلام لعلّ اللَّه یرحمنی ببرکتهم، ویغفر لی بشفاعتهم.

 

فأقول: قد کفى فی الاعتماد والاعتقاد بمضامینها روایة الکلینی والصدوق والشیخ الطوسی رحمهم الله فی کتبهم، وکذا الشیخ الحرّ العاملی والمجلسی علیهما الرحمة وسائر العلماء من أضرابهم وأمثالهم، وهم السابقون السابقون اولئک المقرّبون،  والسابقون الأوّلون اولئک الذین هدى اللَّه فبهداهم اقتده، إذ لا ریب فی دیانتهم وأمانتهم وصدقهم ووثاقتهم وعدالتهم وعلمهم؛ إذ هم الذین أخبر المعصومون علیهم السلام فی أحادیث متواترة لفظاً ومعنىً بقولهم: «إنّ لنا فی کلّ خلف عدولًا ینفون عن دیننا تحریف الغالین، وانتحال المبطلین، وتأویل الجاهلین». وقد صرّح کثیر منهم بصحّة صدور ما فی کتبهم من الأحادیث عن المعصومین علیهم السلام بحیث یکون حجّة بینهم وبین ربّ العالمین،  فلایوجد فیما ضمنوا صحّة صدوره عن الصادقین علیهم السلام ما لیس منهم علیهم السلام؛ لأنّهم مأمورون بنفی ما لیس من دینهم عن دینهم، وقد نفوا تحریف کلّ غال وانتحال کلّ مبطلٍ وتأویل کلّ جاهلٍ. وإن وجد فی رجال أسنادهم غال أو مبطل أو جاهل أو مجهول أو مهمل فلیس ذلک لأجل اعتمادهم على هؤلاء وجواز الأخذ عنهم ولزوم تصدیقهم، بل اعتمادهم على القرائن المورثة للقطع والیقین بأنّ ما رووا هو الصادر عن الصادقین المعصومین علیهم السلام وبأنّ ما رووا کانت موجودة فی سائر الکتب الموجودة عندهم المعتبرة المعتمدة علیها، ولأجل [عرض‏] کتبهم على المعصومین علیهم السلام وتصحیحهم علیهم السلام وأمرهم بالأخذ بما فی کتبهم کتب ابن فضّال وأضرابهم وسائر القرائن الموجبة للأخذ والاعتماد، کیف لا وهم العدول والنافون الذین لولاهم لاندرس آثار الدِّین وانمحى سنن سیِّد المرسلین علیه وآله صلوات المصلّین. وکیف یحصل الاعتماد بتوثیق أضراب الکشّی رجلًا من الرواة ولم یحصل الاعتماد بضمانة أمثال الکلینی والصدوق علیهما الرحمة بصحّة صدور ما فی کتبهم عن المعصومین علیهم السلام، عصمنا اللَّه عن الغفلة التی حدثت بین المستحدثین فی تنویع الأحادیث المدوّنة من المقرّبین إلى صحیح وحسن وموثّق وضعیف بعد ضمانة صحّة صدورها عن المعصومین علیهم السلام. کیف لا ولا یمکن للمستحدثین قدح فی حقّ السابقین، کیف لا ولا یوجد قادح فی اللاحقین للسابقین، والحمد للَّه‏ربّ العالمین، فإن غفل غافل بأنّ الضامنین والسابقین وإن کانوا عالمین عادلین نافین عن الدین تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین، لم یکونوا معصومین عن السهو والنسیان فذلک مورث لاضطراب اللاحقین فی قبول ضمانتهم والاقتداء بهم، فیوجب ذلک تنویع الأحادیث والاجتهاد بأنفسهم فی حال رجال سند اولئک السابقین، فتلک الغفلة حدثت عن غفلة حال المعصومین علیهم السلام، فإنّهم علیهم السلام جعلوهم حکّاماً لهم کما کانوا علیهم السلام حکّاماً للَّه‏تعالى کما ورد فی أخبار متواترة لفظاً ومعنىً، کقوله علیه السلام: «أمّا الحوادث الواقعة فارجعوا فیها إلى رواة حدیثنا، فإنّهم حجّتی علیکم، وأنا حجّة اللَّه». و کقوله علیه السلام: «لا یجوز لأحد من موالینا فی التشکیک فیما یرویه عنّا ثقاتنا ...» إلى آخر الحدیث الشریف. وکقوله علیه السلام: «انظروا إلى رجلٍ منکم قد روى حدیثنا ونظر فی حلالنا وحرامنا وعرف أحکامنا، فلیرضوا به حکماً، فإنّی قد جعلته علیکم حاکماً، ألا فمَنْ استخفّ به فکأنّما بحکم اللَّه استخفّ وعلینا ردّ، والرادّ علینا کالرادّ على اللَّه وهو فی حدّ الشرک باللَّه». کما ورد فی دعاء الاعتقاد فی حقّ أمیر المؤمنین علیه وآله صلوات المصلِّین: «مَنْ لاأَثِقُ بِالأعْمَالِ وَ إِنْ زَکَتْ وَ لاأَراها مُنجِیَةً لِیْ وَ إِن صَلُحَتْ إِلَّا بِوَلایَتِهِ وَالایتِمامِ بِهِ، وَ الإِقْرارِ بِفَضائِلِهِ، وَ الْقَبُولِ مِنْ حَمَلتِها و التَّسلیم لِرُواتِهَا». فالقبول من حَمَلة فضائله علیه السلام والتسلیم لرواتها شرط الوثوق بالأعمال الزاکیة، وشرط النجاة فی الأعمال الصالحة. بالجملة، فبمقتضى الأخبار المتواترة لفظاً ومعنىً أنّ العدُول النافین عن الدین تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین وإن کانوا غیر معصومین من حیث أنفسهم، ولکنّهم من حیث اتّباع المعصومین علیهم السلام مسدّدون مؤیَّدون من عند اللَّه تعالى بحیث أنّهم کانوا واقفین على مراد اللَّه تعالى موفّقین علیه، ولولا ذلک لم تکن حجّة اللَّه علیهم بالغة، ولا یعقل- کما لا ینقل- أن لا تکون حجّته بالغة واضحة، فبمقتضى العقل والنقل علیه سبحانه البیان وتبلیغ ما أراده من خلقه إلیهم وتفهیمهم ما أراده منهم، أفی اللَّه شکٌّ فاطر السماوات والأرض، أم شکّ فی تعریفه ما أراده منهم وبیانه وقد قال: «إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ* فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ* ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ» ، أم شکّ فی أمره سبحانه رسوله صلى الله علیه و آله بالتبلیغ؟ وقد قال: «بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ» ، أم شکّ فی تبلیغه صلى الله علیه و آله وقد جعله معصوماً عن التقصیر وصرّح بأنّه‏ «ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحى‏» ، أم لم یقصّر اللَّه ولم یقصّر رسوله صلى الله علیه و آله وقصّر اولوا الأمر الذین أمر الناس بإطاعتهم کما صرّح بقوله: «أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» ، وقد أنزل فیهم: «عِبادٌ مُکْرَمُونَ* لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ» ، أم هم معصومون قد عصمهم اللَّه عن القصور والتقصیر وبیّنوا فرائضه وأقاموا حدوده ونشروا شرائع أحکامه وسنّوا سنّته وصاروا فی ذلک منه تعالى إلى الرِّضا وسلّموا له القضاء، وتاه القوم تیهاً بعیداً وغفلوا عن اللَّه وحجّته البالغة وعن رسول اللَّه وعصمته وتبلیغه صلى الله علیه و آله عن المعصومین من آله علیهم السلام وتبیینهم وإقامتهم ونشرهم شرائع أحکامه وسنّهم سنّته وصیرورتهم فی ذلک منه تعالى إلى الرضا، وانهمکوا فی أنفسهم ووجدوا أنفسهم غیر معصومین غفلة عن اللَّه البالغ أمره، وعن المعصومین عن القصور والتقصیر، فسدّوا على أنفسهم باب العلم والیقین وفتحوا باب الظنّ على أنفسهم فی نفس أحکام ربّ‏ العالمین وقطعوا فی الظنّ بالجزم والیقین وطعنوا فی المتیقّنین بأنّهم غیر معصومین، وحکموا بأنّ الظنّ مداد العالم وأساس عیش بنی آدم وإن هو إلّازخرف القول زوراً ولا یختار ولا یذهب إلیه غروراً ولا یعقل ولا ینقل أن تکون حجّة اللَّه ناقصة غیر تامّة وإن ذهب إلیه الأغلب الأکثر والقائل بالقطع والیقین أقلّ من الکبریت الأحمر. بالجملة، ولسنا بصدد تفصیل ذلک؛ لأنّه یقتضی رسم کتاب کبیر برأسه، ویکفی الإشارة لأهل البشارة إن شاء اللَّه تعالى، فلنشرع فی ذکر تلک الزیارة الشریفة التی رواها الکلینی والصدوق والشیخ الحرّ والمجلسی وأمثالهم رضوان اللَّه علیهم، وزار بها الزائرون فی جمیع القرون من حین الصدور إلى حین، ولا یوجد لها نکیر من العلماء العارفین، والحمدُ للَّه‏ربّ العالمین.

 

قال الکلینی رحمه اللَّه تعالى فی الکافی:عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن القاسم بن یحیى، عن جدّه: الحسن بن راشد، عن الحسین بن ثُوَیرٍ، قال: کنت أنا ویونس بن ظبیان والمفضّل بن عمر وأبو سلمة السرّاج جلوساً عند أبی عبداللَّه علیه السلام فکان المتکلِّم منّا یونس وکان أکبر منّا سنّاً، فقال له: جُعلت فداک، إنّی أحضر مجلس هؤلاء القوم- یعنی ولد العبّاس- فما أقول؟ فقال: «إذا حضرت فَذَکَرتَنا فقُل: اللهمَّ أَرِنَا الرَّخاءَ وَالسُّرُوْرَ، فإنّک تأتی على ما ترید». فَقلت: جُعلت فداک، فإنّی کثیراً مّا أذکر الحسین علیه السلام فأیّ شی‏ء أقول؟

 

قال: «قُل: صَلَّى اللَّهُ عَلَیْکَ یا أَبا عَبْدِاللَّهِ، تعید ذلک ثلاثاً، فإنّ السلام یصل إلیه من قریب ومن بعید». ثمّ قال: «إنّ أبا عبداللَّه الحسین لمّا قضى بکت علیه السماوات السبع والأرضون السبع وما فیهنّ وما بینهنّ ومن یتقلّب فی الجنّة والنار من خلق ربّنا وما یُرى وما لا یُرى بکى على أبی عبداللَّه الحسین علیه السلام إلّاثلاثة أشیاء لم تبکِ علیه». قلت: جُعلت فداک وما هذه الثلاثة الأشیاء؟ قال: «لم تبکِ علیه البصرة، ولا دمشق، ولا آل عثمان، علیهم لعنة اللَّه». قلت: جُعلت فداک، إنّی ارید أن أزوره فما أقول؟ وکیف أصنع؟ قال: «إذا أتیت أبا عبداللَّه علیه السلام فاغتسل على شاطئ الفرات، ثمّ البس ثیابک الطاهرة، ثمّ امش حافیاً فإنّک فی حرم اللَّه وحرم رسوله، وعلیک بالتکبیر والتهلیل والتسبیح والتحمید والتعظیم للَّه‏عزّ وجلّ کثیراً، والصلاة على محمّد وأهل بیته حتّى تصیر إلى باب الحیر  ثمّ تقول:

 

السَّلامُ عَلَیْکَ یَا حُجَّةَ اللَّه وَ ابْنَ حُجَّتِهِ السّلامُ عَلَیْکُمْ یَا مَلائِکَةَ اللَّه وَ زُوَّارِ قَبْرِ ابن نَبیّ اللَّهِ، ثمّ اخط عشر خطوات، ثمّ قف وکبِّر ثلاثین تکبیرة، ثمّ امش إلیه حتّى‏ تأتیه من قِبل وجهه، فاستقبل وجهک بوجهه وتجعل القبلة بین کتفیک، ثمّ قُل:

 

السّلامُ عَلَیْکَ یَا حُجَّةَ اللَّه وَ ابْنَ حُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلَیْکَ یَا قَتِیلَ اللَّه وَ ابنَ قَتِیلِهِ، السّلامُ عَلَیکَ یَا ثَارَ اللَّه وَ ابْنَ ثَارِهِ، السّلامُ عَلَیکَ یَا وِتْرَ اللَّه الْمَوْتُورَ فِی السَّماواتِ وَ الأَرضِ، أَشهَدُ أَنَّ دَمَکَ سَکَنٌ فِی الخُلدِ وَ اقشَعَرَّتْ لَهُ أَظِلَّةُ الْعَرْشِ، وَ بَکى‏ لَهُ جَمِیعُ الْخَلائِقِ، وَ بَکَتْ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ الأَرَضُونَ السَّبْعُ وَ ما فِیهِنَّ وَ مَا بَیْنَهُنَّ وَ مَنْ یَتَقَلَّبُ فِی الْجَنَّةِ وَ النَّارِ مِنْ خَلْقِ رَبِّنَا وَ ما یُرى‏، وَ ما لایُرى‏، أَشهَدُ أَنَّکَ حُجَّةُ اللَّه وَ ابنُ حُجَّتِهِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ قَتِیلُ اللَّه وَ ابنُ قَتِیلِهِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ ثَارُ اللَّه وَ ابْنُ ثَارِهِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ وِتْرُ اللَّه الْمَوْتُورُ فِی السَّماواتِ وَ الأَرْضِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ بَلَّغْتَ وَ نَصَحْتَ وَ وَفَیْتَ وَ وافَیْتَ وَ جاهَدْتَ فِی سَبِیلِ اللَّه وَ مَضَیْتَ لِلَّذِی کُنْتَ عَلَیْهِ شَهِیداً وَ مُسْتَشْهَداً وَ شاهِداً وَ مَشْهُوداً أَنَا عَبْدُ اللَّه وَ مَوْلاکَ وَ فِی طَاعَتِکَ وَ الْوافِدُ إِلَیْکَ، أَلْتَمِسُ کَمالَ الْمَنْزِلَةِ عِنْدَ اللَّه وَ ثَبَاتَ الْقَدَمِ فِی الْهِجْرَةِ إِلَیْکَ وَ السَّبِیلَ الَّذِی لا یَخْتَلِجُ دُونَکَ مِنَ الدُّخُولِ فِی کِفالَتِکَ الَّتِی أُمِرْتَ بِها، مَنْ أَرادَ اللَّه بَدَأَ بِکُمْ، بِکُمْ یُبَیِّنُ اللَّه الْکَذِبَ، وَ بِکُمْ یُبَاعِدُ اللَّه الزَّمَانَ الْکَلِبَ، وَ بِکُمْ فَتَحَ اللَّه، وَ بِکُمْ یَخْتِمُ، وَ بِکُمْ یَمْحُو مَا یَشاءُ، وَ بِکُمْ یُثْبِتُ، وَ بِکُمْ یَفُکُّ الذُّلَّ مِنْ رِقابِنا، وَ بِکُمْ یُدْرِکُ اللَّه‏ تِرَةَ کُلِّ مُؤْمِنٍ یُطْلَبُ بِها، وَ بِکُمْ تُنْبِتُ الأَرْضُ أَشْجَارَهَا، وَ بِکُمْ تُخْرِجُ الأَشْجَارُ اثْمَارَهَا، وَ بِکُمْ تُنْزِلُ السَّمَاءُ قَطْرَها وَ رِزْقَها، وَ بِکُمْ یَکْشِفُ اللَّه الْکَرْبَ، وَ بِکُمْ یُنَزِّلُ اللَّه الْغَیْثَ، وَ بِکُمْ تَسِیخُ الأَرْضُ الَّتِی تَحْمِلُ أَبْدانَکُمْ وَ تَسْتَقِرُّ جِبالُهَا عَلى‏ مَراسِیهَا، إِرادَةُ الرَّبِّ فِی مَقادِیْرِ امُوْرِهِ تَهْبِطُ إِلَیْکُمْ وَ تَصْدُرُ مِنْ بُیُوتِکُمْ، وَ الصَّادِرُ عَمَّا فُصِّلَ مِنْ أَحْکامِ الْعِبادِ، لُعِنَتْ أُمَّةٌ قَتَلَتْکُمْ وَ أُمَّةٌ خَالَفَتْکُمْ وَ أُمَّةٌ جَحَدَتْ وِلَایَتَکُمْ، وَ أُمَّةٌ ظَاهَرَتْ‏ عَلَیکمْ وَ امَّةٌ شَهِدَتْ وَ لَمْ تُشْهَدْ ، الْحَمْدُ للَّه‏الَّذِی جَعَلَ النَّارَ مَثْواهُمْ وَ بِئْسَ وِرْدُ الْوارِدِینَ وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ وَ الْحَمْدُ للَّه‏رَبِّ الْعَالَمِینَ وَ صَلَّى اللَّه عَلَیکَ یَا أَبَا عَبْدِ اللَّه. أَنَا إِلَى اللَّه مِمَّنْ خَالَفَکَ بَرِی‏ءٌ، ثَلاثاً.

 

ثمّ تقوم وتأتی ابنه عَلیّاً وهو عند رجلیه، فتقول:

 

السّلامُ عَلَیکَ یَا بْنَ رَسُولِ اللَّه، السَّلامُ عَلَیْکَ یَابْنَ عَلِیٍّ أَمِیرِ الْمُؤمِنِینَ، السّلامُ عَلَیْکَ یَا بْنَ الْحَسَنِ وَ الْحُسَیْنِ، السّلامُ عَلَیْکَ یَا بْنَ خَدِیجَةَ وَ فَاطِمَةَ، صَلَّى اللَّه عَلَیکَ، لَعَنَ اللَّه مَنْ قَتَلَکَ، تَقُولُهَا، ثَلاثاً. أَنَا إِلَى اللَّه مِنْهُ بَرِی‏ءٌ، ثَلَاثاً. ثمّ تقوم فتؤمی بیدک الشهداء وتقول: السّلامُ عَلَیْکُمْ،

 

فُزْتُمْ وَ اللَّه فُزْتُمْ وَ اللَّه، فَلَیْتَ إِنِّی مَعَکُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً».

 

ثمّ تدور فتجعل قبر أبی عبداللَّه علیه السلام بین یدیک، فصلِّ ستّ رکعات وقد تمّت زیارتک، فإن شئت فانصرف.

 

أقول- وباللَّه التوفیق فی المأمول بوساطة آل الرسول صلى الله علیه و آله-: قد استغنینا بما بیّنّا وأوضحنا عن النظر فی أحوال رجال سند هذه الزیارة الشریفة وجرحهم وتعدیلهم بعد ضمانة العلماء- الراسخین النافذین والعدول النافین عن الدِّین تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین- صحّةَ صدورها عن المعصومین علیهم السلام بالقطع والیقین؛ إذ لم یوجد بین الرواة أحد أوثق وأعدل وأبصر وأعلم من الکلینی وأمثاله رضی اللَّه عنهم، وإن کان بینهم- أی بین الرواة- ثقة وعدل بصیر ولا یطمئنّ النفس ولا تعتنی ولا تعتمد على قوله کالاطمئنان الحاصل من قول مثل الکلینی رضى الله عنه، فالاعتماد والاعتناء والاطمئنان الحاصل من قول الکلینی وأمثاله- رضی اللَّه عنهم ورضوا عنه- فوق الاعتماد والاطمئنان من کلّ أحد دونهم وإن کان ثقة وعدلًا، ومَن أنکر ذلک فأقول له وأطلب منه أن یعرِّفنی مَن کان أوثق وأعدل وأبصر وأعلم من الکلینی وأمثاله من بین الرواة، ولعمری لا یقدر على الإتیان بمثلهم رضوان اللَّه علیهم، فضلًا عن الإتیان بالأوثق والأعدل والأبصر والأعلم منهم.

 

فمَن یکُ ذا فهمٍ یشاهد ما قلنا

 

وإن لم یکن فهم فلا یعارض ما قلنا

     

 

 

 

وکفانا فیما قلنا عدم قدرة المعارض على الإتیان بمثلهم رضوان اللَّه علیهم، فإن لم یغنه قولهم وضمانتهم صحّة صدورها عن المعصومین علیهم السلام فلم تغن الآیات والنذر عن قومٍ لا یؤمنون.بالجملة، مَثَل اولئک السابقین مَثَل الماء، ومثل من دونهم مثل التراب إن کانوا ثقاتٍ، وأین الماء من التراب؟ فمن وجد الماء استغنى به عن البدل عنه الذی هو التراب، ومَن تیمّم بالتراب مع وجود الماء فقد ظهر حاله، ومن دعا إلى التراب بعد وجود الماء فهو أظهر حالًا من الأوّل.بالجملة، فلنشرع فی ذکر فقرات الزیارة الشریفة من أوّلها إلى آخرها بعون اللَّه تعالى:(فقال له: جُعلت فداک، إنّی أحضُرُ مجلسَ هؤلاء القوم- یعنی وُلدَ العبّاس- فما أقول؟ فقال علیه السلام: «إذا حضرتَ فذکرتَنا فقل: اللهمَّ أرِنَا الرَّخاءَ والسرورَ، فإنّک تأتی على‏ ما تُرید»).أقول- وباللَّه التوفیق فی المأمول بوساطة آل الرسول صلى الله علیه و آله-: إنّ منتهى آمال أهل الحقّ ظهور الحقّ فی العالم وسلطانه على الباطل وأهله، وفی ذلک الرخاءُ والسرور لأهل الحقّ، فإذا حضر مجلس أهل الباطل ینبغی له أن یتذکّر الحقّ وأهله، ویسأل اللَّه تعالى أن یحقّ الحقّ بإظهاره تعالى وتسلیط أهله على أهل الباطل وإهلاکهم ومحو آثارهم بأیدی أهل الحقّ، فإذا سأل المؤمن من اللَّه سبحانه ودعاه بأن یریه الرخاء والسرور، یأتی على ما یرید ولا یرید المؤمن إلّاهلاک أهل الباطل ورخاءه وسروره فیه، فینبغی‏ له التذکّر لأهل الحقّ وأن یدعو اللَّه تعالى أن یسلّطهم على أهل الباطل، وأن لا یدع على ظهر الأرض منهم أحداً.والدعوات الواردة عن المعصومین علیهم السلام أکثر من أن تُحصى أو تُذکر فی موضع لا یلیق به إلّاالاختصار والإشارة وهی کافیة لُاولی الألباب والدرایة وإن لم تغن لأهل الروایة من غیر درایة، والمؤمن قلیل والمؤمن قلیل والمؤمن قلیل، والمؤمن أقلّ من الکبریت الأحمر، وهل یرى أحدکم الکبریت الأحمر وإن ادّعى الکبریت الأحمر الأکثر؟

 

وکلٌّ یدّعی وصلًا بلیلى‏

 

ولیلى لا تقرّ بذاکا

إذا انبجست دموع فی خدودٍ

 

تَبَیَّنَ من بکى ممّن تباکا

     

 

والدموع هی الدلالات الظاهرة الواضحة لکلّ ذی عین وإن أنکر ذو عین‏ «وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا» ، «وَ ما تُغْنِی الْآیاتُ وَ النُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ» .

 

قال السائل: (قلت: جُعلت فداک، فإنّی کثیراً ما أذکُرُ الحسین علیه السلام، فأیّ شی‏ءٍ أقول؟

 

قال علیه السلام: «قُل: صلّى اللَّه علیک یا أبا عبداللَّه، تُعید ذلک ثلاثاً، فإنّ السلام یَصِلُ إلیه من قریبٍ ومن بعید»).

 

أقول: إنّ بین الصلاة والسلام فرقاً من وجه، اتّحاداً من وجه، ویُعرف من قوله علیه السلام:

 

«قُل صلّى اللَّه علیک یا أبا عبداللَّه، فإنّ السلام یصِل إلیه من قریبٍ ومن بعید» أی مکان قریب إلى القبر المقدّس أو مکانٍ بعیدٍ منه، فإنّه صلّى اللَّه علیه وآله کان فی العرش المستولی إلى جمیع الأمکنة ینظر إلى زوّاره، ویسمع سلامهم ویردّ جواب سلامهم، کما ورد فی زیارته: «أَشْهَدُ أَنَّکَ تَشَهَدُ مَقامی وَتَسْمَعُ کَلامِیْ وَتَرُدُّ سَلامی»  فیصل السلام إلیه من کلّ مکان قریب أو بعید، ویسمع ویردّ الجواب وحیّی بأحسن التحیّة کما قال اللَّه: «وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها». وقد ورد فی التفسیر التحیّة بالسلام‏  بلا خلاف بیننا والحمدُ للَّه.وأمّا وجه الفرق فیُعرف من قوله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» ، فالصلاة من اللَّه تعالى وملائکته علیه صلى الله علیه و آله. والصلاة والتسلیم من المؤمنین، فصلواتهم علیه متابعة للَّه‏ وملائکته، وسلامهم و تسلیمهم شرط إیمانهم، فمن لم یسلّم علیه وله لم یکن مؤمناً؛ لقوله تعالى‏: « فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّى یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً». فأوّل مشاجرة وقعت فی الإسلام واقعة خلافة أمیر المؤمنین علیه السلام وخلافة غیره،  لیس لوقعتها خلاف ولا کاذبة فلا وربّک لا یؤمنون حتّى یحکّموه صلى الله علیه و آله فیما شجر بینهم ثمّ لا یجدوا فی أنفسهم حرجاً ممّا قضاه فلیس بمؤمن فضلًا عن إظهار ما وجد فی نفسه من الحرج فضلًا عن عدم التسلیم، فضلًا عن طلب التسلیم لعدم تسلیمهم وقضائه صلى الله علیه و آله و سلم متواتر فی الإسلام، بل تجاوز حدّ التواتر وصار ضرورة بین أهل الإسلام فی الموارد المتعدّدة المتواترة بقوله صلى الله علیه و آله و سلم: «مَن کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللهمَّ والِ مَنْ والاه وعادِ من عاداه»،  وهو صلى الله علیه و آله حاکم من عند اللَّه سبحانه مُطاع الخلق أجمعین؛ لقوله تعالى‏: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» ، فمَنْ لم یطع الرسول لم یطع اللَّه وقد أمر بإطاعته وإطاعة رسوله بقوله: «أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ»،  فمَنْ لم یطع اولی الأمر لم یطع اللَّه ورسوله، ومَن لم یطع الرسول فی قضائه لم یطع اللَّه، ومَن خالف الرسول فقد خالف اللَّه وکذّبه؛ لأنّه تعالى قال: «وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِیناً»  فلم یأذن اللَّه تعالى لهم الخیرة والاختیار من أمرهم. وقال اللَّه: «وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ» ، فجعل سبحانه العاصین ضلالًا مبیناً ظاهراً واضحاً، وجعل المختارین من أمرهم على‏ خلافه مشرکین، فالعاصون الضالّون المشرکون لیسوا بمؤمنین ولیسوا باولی الأمر من اللَّه ورسوله، بل هم الکاذبون المکذِّبون للَّه‏ورسوله، ونهى‏ عن اتّباعهم بقوله: «فَلا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ» ، «وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً» ، «وَ لا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنا». و قد عرف کلّ عاقل بأنّ اللَّه سبحانه هو المطاع؛ لأنّه هو الخالق المالک، ورسوله هو الظاهر بالمطاعیّة، ولولاه لما یطاع اللَّه سبحانه، کما قال: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ»؛ لأنّه صلى الله علیه و آله هو المعصوم عن مخالفته فأمره أمره وحکمه حکمه وقوله قوله وفعله فعله؛ لأنّه من عباده المکرمین لا یسبقونه بالقول وهم بأمره یعملون. وقد أخبر اللَّه تعالى بوجودهم؛ لإتیانه بلفظ الجمع فی قوله: «وَ أُولِی الْأَمْرِ» وفی قوله: «عِبادٌ مُکْرَمُونَ»، فلو کانت الإطاعة مختصّة برسول اللَّه صلى الله علیه و آله لما أتبع قوله بقوله: «وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» بلفظ الجمع، وذلک فی غایة الوضوح عند کلّ عاقل. وقد تنکر العین ضوء الشمس من رمد، لا تعمى الأبصار ولکن تعمى القلوب التی فی الصدور، فی قلوبهم مرض فزادهم اللَّه مرضاً. بالجملة، فلنرجع إلى ما کنّا فیه وکلّ جان یده إلى فیه، فالصلاة من اللَّه: الرحمة، ومن الملائکة: التزکیة، ومن المؤمنین: الدعاء والتسلیم، کما دلّت الآیة المفسّرة بالأحادیث المتواترة،  فالرحمة من اللَّه سبحانه کالنار المصطلاة، والمصطلى بها کالمصباح، والمصباح هو الممسوس بالنار، وتلک النار هی الرحمة من اللَّه تعالى ولیست بنار غضبه نعوذ باللَّه منها، کما أخبر اللَّه بقوله: «اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلى‏ نُورٍ» ، فتلک النار هی نار المحبّة من اللَّه المحبّ، والمحبوب هو حبیب اللَّه الذی هو الممسوس والسراج المنیر الذی أنار به السماوات والأرض، کما أخبر اللَّه به فی مواضع من کتابه.  فالممسوس الأوّل هو أوّل ما خلق اللَّه، وهو رسول اللَّه تعالى إلى ما سواه‏ «تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلى‏ عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً»  والعالمون جمیع ما سوى اللَّه تعالى وهو ربّ العالمین ورسوله صلى الله علیه و آله نذیر العالمین، استخلصه فی القدم على سائر الامم، أقامه مقامه فی الأداء إذ کان لا تدرکه الأبصار، ولا تحویه خواطر الأفکار، ولا تمثّله غوامض الظنون فی الأسرار، لا إله إلّاهو الواحد القهّار الجبّار. فکلّ فیض أفاضه اللَّه سبحانه على خلقه أجمعین فهو یصل إلیه صلى الله علیه و آله أوّلًا، وهو المبلِّغ من عنده إلى ما شاء اللَّه تعالى ثانیاً وثالثاً إلى ما شاء اللَّه. إرادة الربّ فی مقادیر اموره تهبط إلیکم وتصدر من بیوتکم، وهو صلى الله علیه و آله من استنار وهو السراج المنیر، کما صرّح به فی کتابه المنیر،  وهو رحمة من اللَّه سبحانه للعالمین، کما صرّح به أیضاً،  وتلک الرحمة هی الصادرة من اللَّه وإلیه تعود، ومحلّها الذی حلّت فیه هو طینته صلى الله علیه و آله فی مقام القطبیّة ونفسها- أی الرحمة- هی حقیقته الصادرة کالنار المضیئة فی الدخان. قال سبحانه: «ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ وَ هِیَ دُخانٌ فَقالَ لَها وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ» ، والحکم للَّه‏الواحد القهّار، والحکم والحاکم الذی نطق بلسانه هو السراج الوهّاج المستضی‏ء بالنار والرحمة الموصولة. «لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ».  وهو صلى الله علیه و آله أوّل صادر منه سبحانه، قال أمیر المؤمنین- علیه وآله صلوات المصلّین-: «أنا من محمّد کالضوء من الضوء».  أشهدُ أنّ أرواحکم ونورکم وطینتکم واحدة طابت وطهرت بعضها من بعض، فالصلاة مخصوصة به أوّلًا، وبه تصل إلى أهل بیته کالضوء من الضوء. والصّلاة التبری‏ هی فی الحقیقة لیست بصلاة؛ لأنّ السراج هو المضی‏ء وما لاإضاءة له فلیس بسراج، کما عرفه کلّ عاقل فی القدسی: « لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علیّ لما خلقتک». بالجملة، والعاقل یکفیه الإشارة، والغافل لا یغنیه ألف عبارة، فما تغن الآیات والنذر عن قومٍ لا یؤمنون، فالصلاة من اللَّه الرحمة، ومن الملائکة التزکیة، ومن المؤمنین الدعاء، فتزکیة الملائکة هی نزولهم بالوحی وبیانهم له بما أراد اللَّه منهم، کما کان تزکیة الرسول صلى الله علیه و آله للمؤمنین تبلیغه الرسالة إلیهم، فیزکّیهم ویعلّمهم الکتاب والحکمة وإن کانوا من قبل لفی ضلالٍ مبین. فتلک التزکیة من الملائکة فی مقام توسّطهم وإن کان صلى الله علیه و آله رسولًا ونذیراً للملائکة أیضاً یتلو علیهمن آیات اللَّه فیزکّیهم؛ لأنّه صلى الله علیه و آله نزل علیه الفرقان لیکون للعالمین نذیراً، وعالم الملائکة واحد من العوالم، فیکون صلى الله علیه و آله نذیرهم ومزکّیهم ومعلّمهم کما صرّح اللَّه سبحانه فی قوله: «تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلى‏ عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً»،  والإشارة کافیة لأهل البشارة وإن لم تغن الطاغی الباغی، واللَّه یهدی من یشاء ولا یهدی من یضلّ کما أخبر بقوله: یضلّ من یشاء ویهدی من یشاء إلى صراط مستقیم. وأمّا دعاء المؤمنین وتسلیمهم له صلى الله علیه و آله فهو أوثق عُرى حیاتهم ونجاتهم وروح جمیع أقوالهم وأفعالهم وأعمالهم بل عقائدهم، ولولاه لصارت جمیع ذلک کسرابٍ بقیعة یحسبه الظمآن ماءً حتّى إذا جاءه لم یجده شیئاً. أو «کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا»  ففی دعاء الاعتقاد: «مَنْ لا أثِقُ بِالأَعمالِ وَ إنْ زَکَتْ، وَ لا أَراها مُنْجِیَةَ لِی و إن صَلُحَتْ إلّابِوِلایَتِهِ وَ الإِیتِمامِ بِهِ، وَ الإِقْرارِ بِفَضائِلِهِ، وَالقَبُولِ مِن حَمَلَتِها، وَالْتَسلِیْمِ لرواتها».  فهو المکفِّر لذنوبهم، والساتر لعیوبهم، الدافع لأمراض قلوبهم، فهو أوّل الواجبات وأوجبها إذ بدونه صارت الواجبات هباءً منثوراً، وبه أصلحت ما فَسَدت، وأجبرت ما کسرت، وتممت ما نقصت، وکفّرت ما ترکت، فیبدِّل اللَّه سیّئاتهم حسنات بالصلاة على محمّد وآله صلّى اللَّه علیه وآله، فهی عائدة إلیهم، راجعة علیهم إذ هو بنفسه عند اللَّه غنیّ بصلاة اللَّه علیه وآله، غیر محتاج إلى ما سواه، إلّاأنّه صلى الله علیه و آله یُباهی بهم یوم القیامة ولو بالسقط ویسرّه ذلک، وسروره صادر منه راجع إلیه صلى الله علیه و آله. بالجملة، فالصلاة من اللَّه علیه أفضل من سلامه بلحاظ أنّ السلامة من الآفات لا تزید فضیلة لذات الشخص وصعود إلى قرب الجوار، بخلاف الصلاة فإنّها وضعت موضع المصدر الذی هو التصلیة من باب التفعیل، فاستعمل فی الآیات القرآنیّة والأخبار فی الرحمة، إلّافی قوله سبحانه: «وَ تَصْلِیَةُ جَحِیمٍ»  فاستعمل فی الغضب. وأمّا الثلاثی المجرّد وباب الإفعال یستعملان فی الغضب والتعذیب، وباب الافتعال یستعمل فی التسخّن بالنار ورفع البرودة کقوله: «لَعَلَّکُمْ تَصْطَلُونَ»  فهی من باب التفعیل من اللَّه تعالى الرحمة، ومن العبد طلب الرحمة منه سبحانه لنفسه أو لغیره من المؤمنین، ویستعمل لعُلوّ رحمة اللَّه على الخلق أجمعین، وهی مخصوصة للمؤمنین من الأنبیاء والأولیاء والملائکة والصالحین من المؤمنین الذین آمنوا باللَّه ورسله والیوم الآخر، اولئک علیهم صلواتٌ من ربّهم ورحمة. فمن غرائب الاستعمال والسرّ الذی لأهل الأسرار فی الأحوال صلوات اللَّه سبحانه کما ورد فی المعراج قول جبرئیل قال: «إنّ ربّک یصلّی»  وأمر النبیّ صلى الله علیه و آله بالوضوء والصلاة، فتوضّأ من بحر الصاد التی هی أعلى الدرجات، وهی درجة التسعین من افق العبودیّة إلى أعلى درجات سماء الذی هو کنهها وهو الربوبیّة، کما ورد فی الأخبار: «العبودیّة جوهرة کنهها الربوبیّة».  فصلّى اللَّه على العبد، وصلّى العبد، له لا علیه لأنّه‏ أعلى، ولکنّهما صلّى من باب واحد؛ لأنّه سبحانه تجلّى له به وبه امتنع منه فکأنّها صلاة واحدة وإن کان ما من اللَّه أعلى وما من العبد أسفل فهما اثنتان.

 

رَقّ الزجاج ورقّت الخمر

 

وتشابها فتشاکل الأمر

فکأنّما خمرٌ ولا قدح‏

 

وکأنّما قدح ولا خمر

     

 

فهی هو عیاناً وظهوراً ووجداناً، وهی غیره وجوداً وکلّاً جمعاً، کما ورد فی حدیث مفضّل‏ «إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَّخِذُوا بَیْنَ ذلِکَ سَبِیلًا* أُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ حَقًّا وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً* وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ لَمْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولئِکَ سَوْفَ یُؤْتِیهِمْ أُجُورَهُمْ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً»  وقال: «أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمى‏ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ* الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ* وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» إلى أن قال: «وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ». وقال: «أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ».  وقال: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ».  وقد ورد فی زیاراتهم علیهم السلام: «مَنْ أطاعکم فقد أطاع اللَّه». والسلام بلحاظ هو اسم اللَّه تعالى دون الصلاة، فهو أفضل منها لسلامته تعالى عن صفات الخلق، فهو السبّوح القدّوس عن ص

/ 0 نظر / 157 بازدید